وزيرة الداخلية البريطانية تهاجم فرنسا للسماح لآلاف المهاجرين بعبور قناة المانش
تابعونا على:

أخبار لندن

وزيرة الداخلية البريطانية تهاجم فرنسا للسماح لآلاف المهاجرين بعبور قناة المانش

نشر

في

216 مشاهدة

وزيرة الداخلية البريطانية تهاجم فرنسا للسماح لآلاف المهاجرين بعبور قناة المانش

أطلقت وزيرة الداخلية البريطانية، بريتي باتل، حملة غاضبة، هاجمت فيها الشرطة الفرنسية لفشلهم في منع آلاف المهاجرين من عبور قناة المانش.

وقالت وزيرة الداخلية لنواب حزب المحافظين إنها تشكك في أساليب الشرطة الفرنسية في شواطئهم الشمالية.

وتفجر غضب بريتي، بعد ان تم دفع الملايين لتمويل دوريات الحرس الفرنسي على الشواطئ، وكذلك دفع أكثر من 54 مليون جنيه إسترليني لمساعدتهم في حراسة الساحل الفرنسي.

لكن عدد المهاجرين الذين ينطلقون في المعبر الخطير آخذ في الازدياد، حيث وصل العدد في يوم الخميس فقط إلى 592 مهاجر عبر قناة المانش ، وهو رقم قياسي جديد.

وقالت باتيل إنها تتوقع أن تنشر فرنسا المزيد من الشرطة على الشواطئ في أسرع وقت ممكن، كما طالبتهم بتشكيل فريق عمل مع بلجيكا وألمانيا وهولندا لوقف المتاجرين بالبشر.

وفي هذا الأطار، يستعد العاملون في وزارة الداخلية لموجة جديدة من اللاجئين في الأشهر القليلة المقبلة، بسبب الفوضى في أفغانستان بعد الانسحاب الأمريكي.

وقال مصدر مسؤول في الوزارة: “يجب على كل من المملكة المتحدة وفرنسا بذل كل ما في وسعهما لايقاف الزيادة المروعة في أعداد المهاجرين في القوارب الصغيرة.

“نحن نتخذ إجراءات سريعة هنا في الوطن مع خطتنا الجديدة للهجرة ومشروع قانون الحدود.

إنه يقلل من عوامل الجذب والأشياء التي يمكننا التحكم فيها، لكن من المهم أن تكثف فرنسا الآن جهودها لمنع هذه المعابر الخطرة “.

وكان يوم أمس عبر حوالي 150 مهاجرا، من بينهم خمسة أطفال لم يتمكنوا من المشي من بين أولئك الذين شوهدوا وهم يصلون إلى دوفر.

حيث تم نقلهم إلى الشاطئ من قبل المسؤولين بعد أن تم نقلهم إلى الميناء على متن زورق دورية لقوات الحدود.
وحتى الآن وصل 11،314 هذا العام، مقارنة بالرقم القياسي السابق لعام 2020 البالغ 8،410.

بدورها لم تؤكد وزارة الداخلية بعد العدد الإجمالي لعمليات الاعتراض، ولكن من المحتمل أن تصل حصيلة شهر أغسطس إلى أكثر من 2000 قارب حيث تظهر الأرقام أن 1899 قد عبروا 61 قاربًا حتى الآن.

Advertisement
إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.