وهو في طريقه للمدرسة صبي يُطعن حتى الموت.. والحكم على قاتله بالسجن
تابعونا على:

أخبار لندن

وهو في طريقه للمدرسة صبي يُطعن حتى الموت.. والحكم على قاتله بالسجن

نشر

في

582 مشاهدة

وهو في طريقه للمدرسة صبي يُطعن حتى الموت.. والحكم على قاتله بالسجن

كان جالان وودز بيل  (15 عاماً) في طريقه إلى مدرسته هايز  عندما هاجمه مراهق وطعنه حتى الموت بينما كان جالان يحاول الدفاع عن نفسه بواسطة مخروط مروري، واليوم يُصدر الحكم على قاتله بالسجن لمدة 13 عام.

وصدر اليوم الحكم على القاتل المراهق (16 عام) الذي طعن جالان وودز بيل البالغ من العمر 15 عاماً حتى الموت في الشارع بينما كان في طريقه إلى المدرسة في غرب لندن، بالسجن لمدة 13 عاماً،.

كان جالان وودز بيل يحاول صد المهاجم بمخروط مروري لكن الشاب البالغ من العمر 16 عاماً قطع وجهه بسكين قبل أن يطعنه في صدره.

المهاجم الذي لا يمكن ذكر اسمه لأسباب قانونية ، حُكم عليه بالسجن لمدة 13 عاماً بعد إدانته بالقتل غير العمد في محكمة هارو كراون في 22 تموز.

كما استمعت المحكمة إلى وجود “شكوى” بين المراهق والمدعى عليه حيث ادعى أنه كان يتصرف دفاعاً عن النفس – على الرغم من حمله سكيناً كبيراً وفي يده القفازات.

سحب المدعى عليه سكيناً من حزام خصره وطارد جالان، الذي كان أعزلاً، بينما كان يسير مع أصدقائه إلى الأكاديمية العالمية، وهي كلية للطلاب الذين تتراوح أعمارهم بين 14 و 19 عاماً .

واستخدم جالان مخروط مرور لمحاولة الدفاع عن نفسه لكنه تعرض للجرح في وجهه والطعن في صدره، وتوفي متأثراً بجراحه في مكان الحادث في طريق بليث.

قال المحقق مايك نولان: “كان جالان يسير إلى المدرسة مع أصدقائه عندما قام المدعى عليه بالهجوم عليه.،في حين أنه من الواضح أن هناك شكلاً من أشكال التظلم بين هذين المراهقين، فلا شيء يمكن أن يبرر قتل حياة أخرى.

وأضاف “حاول المدعى عليه تبرير أفعاله بادعاء الدفاع عن النفس، لكن الأدلة وروايات شهود العيان تؤكد أنه كان يحمل سكيناً كبيرة في يده. بينما كان جالان أعزل وحاول استخدام مخروط مرور لصد مهاجمه.

وفي إشارة للجرائم المتعاقبة قال المحقق “مرة أخرى فقد مراهق آخر حياته في جريمة سكين ، وعائلة أخرى تحزن على فقدان طفل. أفكارنا معهم اليوم. نحن مصممون على القيام بكل ما هو ضروري للقضاء على العنف ، لكننا بحاجة إلى مساعدة مجتمعاتنا وشركائنا لمعالجة هذه المشكلة. معاً يمكننا المساعدة في تثقيف الشباب وإبعادهم عن حياة العنف “.

وتم استدعاء الشرطة والمسعفين إلى مكان حادثة الطعن على طريق بليث حيث عثروا على جالان مصاباً بعدة طعنات ومتوفياً في مكان الحادث.

ويشار إلى أن كاميرات الدوائر التلفزيونية المغلقة التقطت اللحظة التي تبع فيها المهاجم – البالغ من العمر 15 عاماً في ذلك الوقت – جالان قبل مهاجمته. ثم هرب المتهم من مكان الحادث باتجاه المدرسة حيث تم القبض عليه.

وقال شهود عيان لضباط قيادة الجريمة المتخصصة في شرطة العاصمة أن المهاجم يبدو أنه كان يصور الهجوم على هاتفه – لكنه رفض الإجابة عن الأسئلة حول هذا أثناء المقابلات مع الشرطة. وحُكم على المدعى عليه بالسجن 13 عاماً، وتشمل عقوبته سنتان لحيازة سكين في مكان عام.

Advertisement
إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.