ميغان ماركل تستثمر في شركة ناشئة .. أوبرا تتلقى هدية الميلاد والملكة غير راضية
تابعونا على:

إخترنا لكم

ميغان ماركل تستثمر في شركة ناشئة .. أوبرا تتلقى هدية الميلاد والملكة غير راضية

نشر

في

392 مشاهدة

ميغان ماركل تستثمر في شركة ناشئة .. أوبرا تتلقى هدية الميلاد والملكة غير راضية

الإنتقال للعيش في أمريكا بالنسبة لدوقي ساكس كان تحدياً كبيراً وخروجاً عن العادة ولكن يبدو أن ميغان ماركل تخطط لعيش الحلم الأمريكي بالاستثمار في شركة صاعدة، وأيضاً حرصت الدوقة على إهداء جارتها أوبرا وينفري الشهيرة سلة من منتجات الشركة بينما أثار هذا الاستثمار انزعاج الملكة .

استثمرت ميغان ماركل المعروفة بدعمها لقضايا النساء من أموالها الخاصة في شركة ناشئة باسم كليفر بليندز من تأسيس هانا ميندوزا والمتخصصة بصنع اللاتيه الفوري بحليب الشوفان، وقامت الدوقة بإرسال سلة من المنتجات لجارتها مقدمة البرامج الأسطورية أوبرا وينفري لتقوم الأخيرة بمشاركة لحظات تحضير اللاتيه مع جمهورها وكتبت”بمناسبة عيد الكريسماس 2020، جارتي M أرسلت لي سلّة من المشروبات اللذيذة! (نعم، هذه الجارة التي يبدأ إسمها بـM)” وأرفقت هذه العبارة برمز تعبيري على شكل تاج، وذلك للدلالة على ميغان ماركل وتابعت قائلة: “هذا المشروب أصبح المفضّل لديّ في الصباح والمساء. أتمنّى لو تعرّفت على Clevr Blends في وقت سابق.” .

ميغان ماركل تستثمر في شركة ناشئة .. أوبرا تتلقى هدية الميلاد والملكة غير راضية

أوبرا وينفرلي تحضر اللاتيه المقدم من ميغان ماركل

وبدورها، أعادت صفحة كليفر بليندز نشر فيديو أوبرا وينفري على انستغرام، حيث كتبت الشركة: “نحن في حالة صدمة ! حصلت منتجاتنا على موافقة أوبرا وينفري. مشاهدتها وهي تحضّر مشروب سوبير لاتيه الخاصّ بنا أمر خيالي ورائع.”

ميغان ماركل تستثمر في شركة ناشئة .. أوبرا تتلقى هدية الميلاد والملكة غير راضية

ميغان ماركل والملكة من حدث سابق

وفي سياق أخر كشف أحد البرامج الصباحية البريطانية عن رأي الملكة إليزابيث من هذا الاستثمار والتي  تجده  بأنه نشاط تجاري مبتذل وأنها غير راضية عنه  وستقوم بسحب لقب الدوقة منها بما أنها لا تستطيع منعها من الدخول بهكذا مشاريع تجارية.

أما ميغان التي بدت سعيدة للغاية بهذا الاستثمار فعلقت :”هذا الإستثمار يدعم رائدات أعمال متحمسات يعطين الأولوية لبناء المجتمع إلى جانب أعمالهم. أنا فخورة بالاستثمار مع التزام هانا بمصادر المكونات الأخلاقية وخلق منتج أحبه شخصياً، ومفيد للصحة العامة”.

فهل ستخسر دوقة ساكس لقبها بسبب استثمارها داخل مشروع تحبه أم  هذه مجرد تهديدات من الملكة لفرض سيطرتها خارج حتى حدود المملكة المتحدة .

Advertisement
إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.