122 ألف مواطن أوروبي غادروا بريطانيا
الرئيسية / سياسة / أوربا / 122 ألف مواطن أوروبي غادروا بريطانيا
122 ألف مواطن أوروبي غادروا بريطانيا

122 ألف مواطن أوروبي غادروا بريطانيا

أفادت أرقام نشرها المكتب الوطني للإحصاءات البريطانية، الجمعة، أن 122 ألف مواطن أوروبي مقيمين في المملكة المتحدة غادروا البلاد، بين أبريل 2016 ومارس 2017، في رقم هو الأعلى منذ 9 أعوام.

وفي مقدم المغادرين المواطنون الرومانيون والبلغار (زيادة مائة في المائة)، ومواطنو شرق أوروبا (زيادة 58 في المائة لمجموعة الدول التي تضم بولندا وإستونيا ولاتفيا وليتوانيا والمجر وجمهورية تشيكيا وسلوفاكيا وسلوفينيا).

وبحسب ما نقلته وكالات عن أرقام المكتب الوطني للإحصاءات فقد تراجعت الهجرة الأوروبية إلى بريطانيا بنسبة 7 في المائة.

لكن صافي الهجرة العامة للمواطنين الأوروبيين إلى المملكة المتحدة ظلت إيجابية، خلال الفترة المذكورة، إذ وصل 126 ألف شخص إضافيين، لكنه انخفض مقارنة بالعام 2016 بنسبة 29 في المائة.

وتسارعت الهجرة الأوروبية في الأشهر الأخيرة، وازدادت منذ عام بنسبة 37 في المائة، أي أن 33 ألف شخص إضافي غادروا مقارنة بـ2016.

ويأتي هذا التفاوت بعدما صوت البريطانيون على الخروج من الاتحاد الأوروبي، في يونيو 2016، إثر حملة طغت عليها قضية الحد من الهجرة.

واعتبر أستاذ الاقتصاد في جامعة كينغز كولدج في لندن جوناثان بورتس أن هذه النتائج “تؤكد أن بريكست كان له تأثير ملحوظ على تدفق المهاجرين، حتى قبل أي تغيير سياسي أو تشريعي”.

وأضاف عبر تويتر أن “المواطنين الأوروبيين، أولئك الذين يعتزمون المجيء إلى المملكة المتحدة وكذلك المقيمين فيها أصلا، قلقون على وضعهم المستقبلي في البلاد”.

وفي المقابل رأى مدير دائرة الهجرات الدولية في المكتب الوطني للإحصاءات البريطانية نيكولا وايت أنه “لا يزال من المبكر جدا القول ما إذا كانت هذه الأرقام مؤشرا إلى اتجاه بعيد المدى”.

يذكر أن قضية وضع نحو 3,2 ملايين أوروبي يعيشون في المملكة المتحدة، ولنحو مليون بريطاني يقيمون في أنحاء الاتحاد الأوروبي هي في صلب مفاوضات الخروج التي بدأت بين لندن وبروكسل، في يونيو الماضي.

شاهد أيضاً

تعرف على قصة زوجين قاما بتجديد منزلهما بالكامل ب 700£ فقط !!

تعرف على قصة زوجين قاما بتجديد منزلهما بالكامل ب 700£ فقط !!

كتبت: ساندي جرجس شرع الزوجان ريتشارد وتايلور هاولز، في تجديد منزلهما الذي كان في حالة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *