"Every Second Counts" حملة المفوضيّة السّامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين لرمضان
تابعونا على:

مناسبات و أحداث

“Every Second Counts” حملة المفوضيّة السّامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في المملكة المتحدة في رمضان 2021

نشر

في

1٬034 مشاهدة

"Every Second Counts" حملة المفوضيّة السّامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في المملكة المتحدة في رمضان 2021

تحث المفوضيّة السّامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في المملكة المتحدة، الشريك الخيري للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين،  على مزيد من التضامن مع ملايين اللاجئين والنازحين داخليًا الأكثر تضررًا من جائحة كوفيد -19, في رمضان هذا العام.

حيث تم إطلاق حملة “Every Second Counts” الخيرية بفيلم مؤثر على وسائل التواصل الاجتماعي، وهي تشجع كل شخص يحتفل برمضان في المملكة المتحدة على التفكير في كيفية تخفيف العبء عن العائلات النازحة قسراً, البعيدة عن منازلها وأحبائها.

هذا العام، سيحتفل الآلاف من اللاجئين والنازحين بشهر رمضان في ظل ظروف صعبة للغاية، حيث يُضاعف COVID-19 التحديات الموجودة مسبقًا مثل الفقر وانعدام الأمن الغذائي والوصول إلى سبل العيش والتعليم.

ففي سورية، على سبيل المثال، يُصنف الآن ما يقرب من 60 في المائة من إجمالي السكان – 12.4 مليون شخص – على أنهم “يعانون من انعدام الأمن الغذائي” مما يعني أن العائلات ليس لديها ما يكفيها من الطعام.

بالنسبة إلى حليمة، وهي أرملة مسنة نازحة داخليًا من إدلب، سورية، فإن انعدام الأمن الغذائي يعني أنها لا تأكل بشكل سليم ولا تملك المقدرة على شراء “الطعام الصحّي” ، وبدلاً من ذلك هي تأكل ما يتوفر!"Every Second Counts" حملة المفوضيّة السّامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في المملكة المتحدة في رمضان 2021

حيث أُجبرت على النزوح من منزلها منذ سبع سنوات، وتعاني من ارتفاع أسعار المواد الغذائية الآن, فضلاً عن أنها تكافح من أجل تغطية نفقاتها في رمضان وما بعده.

تقول حليمة, وهي تتذكر الأوقات السعيدة: “

لا يمكن مقارنة رمضان الآن بما كان عليه سابقاً. أتذكر كل الأطباق التي اعتدت

تحضيرها ووجود العائلة! حيث كنا سابقاً نجلس ونتشارك وجباتنا معًا. كانت الحياة سعيدة… ولكن الآن لا يوجد شيء “.

"Every Second Counts" حملة المفوضيّة السّامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في المملكة المتحدة في رمضان 2021

اللاجئين في وضع إنساني مخوف

تقدّر المفوضية أن ثلاثة من كل أربعة لاجئين في جميع أنحاء العالم لا يمكنهم تلبية سوى نصف احتياجاتهم الأساسية أو حتى أقل.

فالعائلات خفضّت إنفاقها على الطعام ، ولم تعد قادرة على دفع ايجار السكن وربما اضطرت إلى منع الأطفال من متابعة تعليمهم، عندما كانت المدارس مفتوحة.

قالت إيما تشيرنيافكسي ، الرئيس التنفيذي للمفوضية في المملكة المتحدة: “يتذكر العديد من الأشخاص الذين فروا من الصراع والعنف بوضوح اللحظة التي تغيرت فيها حياتهم إلى الأبد.

“وكما استغرق الأمر ثوان حين انقلبت حياتهم رأسًا على عقب ، هو يستغرق أيضًا لحظات فقط لتقديم يد المساعدة. وبدعمكم يمكننا مساعدة اللاجئين والنازحين داخليًا في الحصول على منازل، ووجبة إفطار دافئة، ومياه نظيفة، ونأمل في مستقبل أفضل وأكثر أمانًا “.

لقد عنى الوباء أن العديد من اللاجئين والمشردين فقدوا سبل عيشهم ودفعوا إلى الفقر المدقع، مع عواقب وخيمة وبعيدة المدى.

وبالإضافة إلى جمع الأموال للمساعدة في تقديم الدعم المنقذ للحياة بالنسبة للعائلات النازحة ، تدعم المؤسسة الخيرية أيضًا دعوات المفوضية لأخذ احتياجات النازحين بعين الاعتبار بشكل كامل في الاستجابة العالمية للوباء ، قائلة إن الأشخاص الذين أجبروا على الفرار من منازلهم يجب أن تكون أسمائهم مدرجة في برامج التطعيم العالمية وخطط الانتعاش الاقتصادي.

“Every Second Counts” كان نداء المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في المملكة المتحدة الذي ناشدت به جميع أنحاء العالم في رمضان 2021. لمعرفة المزيد حول “Every Second Counts” وكيف يمكنك المشاركة ، قم بزيارة  www.unrefugees.org.uk/every-second-counts/ 

Advertisement
إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.