أرابيسك لندن تستضيف أفراح قاسم رئيسة مجلس إدارة مهرجان ليفربول للفنون العربية: أصالة شرقية تزين بريطانيا
تابعونا على:

مقابلات

أرابيسك لندن تستضيف أفراح قاسم رئيسة مجلس إدارة مهرجان ليفربول للفنون العربية: أصالة شرقية تزين بريطانيا

نشر

في

2٬024 مشاهدة

أرابيسك لندن تستضيف أفراح قاسم رئيسة مجلس إدارة مهرجان ليفربول للفنون العربية: أصالة شرقية تزين بريطانيا

جسرٌ يربط بين الثقافات العربية والغربية، مفعم بطيف واسع من الأنشطة والفعاليات الفنية والإبداعية، ينطلق من مدينة ليفربول ليكون منارة للفن والجمال.

 

مهرجان ليفربول للفنون العربية، عالم من الإبداع ينتظر عشاق الفن العربي، هذا ما ستقرأونه في مقابلة حصرية مع السيدة عفراء قاسم رئيسة مجلس إدارة مهرجان ليفربول للفنون العربية.

حاورتها: ريم م. إبراهيم

 

  • مهرجان ليفربول هو الجسر الذي يربط بين الثقافات العربية والغربية ورأينا ذلك في تجسيده للفنون العربية التي تعكس الإبداع. سيدة أفراح، بصفتكِ رئيسة المهرجان، هل لك أن تخبرنا عن تأسيسه وبداياته؟
    تأسس مهرجان ليفربول للفنون العربية عام 1988 من قبل والدي طاهر قاسم بعد انتقالنا من اليمن إلى المملكة المتحدة، إذ اكتشف أن هناك عوائق تحول دون الاندماج في المملكة المتحدة بسبب الاختلافات بين الأجيال ضمن العائلات. وعلى الرغم من أن والدي لا يمتلك خلفية فنية، إلا أنه أراد أن يفعل شيئاً لمعالجة هذا الأمر من خلال تمثيل الثقافة والشعب العربي بطريقة إيجابية من خلال الموسيقى والرقص والطعام والملابس.
    بدأ مهرجان ليفربول للفنون العربية كسلسلة من عطلات نهاية الأسبوع الصغيرة التي أقيمت في “بلوكوت” (مركز فنون في ليفربول) وتطور ليصبح أطول مهرجان سنوي وأكثرها نجاحاً في المملكة المتحدة. منذ البداية، دعمت والدي لبناء المهرجان، جنباً إلى جنب مع أخواتي وأمي والعديد من الأصدقاء والزملاء الآخرين على مر السنين.

 

  • ما هي الأولويات التي يستهدفها مهرجان ليفربول للفنون العربي؟
    عندما بدأ مهرجان ليفربول العربي للفنون كان إحدى المنصات البارزة القليلة للفنانين العرب لتقديم أعمالهم الفنية للجمهور. ويستمر عملنا في دعم المواهب الإبداعية العربية المغمورة والتي تواجه حواجز أمام تطوير ممارسة فنية احترافية. بالإضافة إلى إنشاء منصة عرض، تتمثل مهمتنا في تثقيف المجتمعات حول الفنون والثقافة العربية في جميع أنحاء المملكة المتحدة ودولياً أيضاَ، والحفاظ على الفنون والتراث والثقافة العربية من الاندثار. من جهة أخرى نعطي الأولوية لنصبح الفنون والثقافة مركز جذب، وزيادة المعرفة العامة وفهم الثقافة العربية مع تغيير المفاهيم السائدة.

 

  • ما هي أنواع الفنون التي ينظمها مهرجان ليفربول ويعرضها؟
    يعرض المهرجان مجموعة من الأشكال الفنية بدءاً من العروض الموسيقية المثيرة إلى الأحداث العائلية الكبيرة، مثل حدث “يوم العائلة” الختامي في “سيفتون بارك بالم هاوس”، والذي يجذب آلاف الأشخاص كل عام.
    يستمر “يوم العائلة” في إظهار قدرة المهرجان على تحدي الصور النمطية السلبية والمفاهيم الخاطئة عن المنطقة العربية من وسائل الإعلام. يُظهر مهرجاننا الثراء والتنوع الذي يمكن أن تقدمه الفنون والثقافة والتراث العربي. وأكثر ما أستمتع به في “يوم العائلة” هو رؤية العائلات معًا، مرتدين ملابسهم التقليدية من بلدهم مفتخرين بهويتهم، ولا أرى أي علامة على وجود أي حواجز.

 

  • أطلقت ليفربول مؤخرًا العديد من الأنشطة والفعاليات الفنية والإبداعية، ما الجوائز التي فاز بها مهرجان ليفربول للفنون العربية؟
    لقد تم الاعتراف منذ فترة طويلة بتأثيرنا الإيجابي على القطاع الثقافي في إنجلترا. في عام 2010، فزنا بجائزة الثقافة والمجتمع العربي البريطاني تقديراً للمساهمة المتميزة التي قدمها المهرجان في فهم الجمهور البريطاني لحياة ومجتمع وثقافة الشعب العربي.
    كما تم ترشيح مهرجان ليفربول 2018 من قبل منظمة اليونسكو في المملكة المتحدة لجائزة الشارقة الدولية للثقافة العربية وكان أحد المرشحين النهائيين لحدث ليفربول إيكو المجتمعي لنفس العام.
    ونواصل تأمين التمويل بنجاح، مثل كوننا جزءًا من المحفظة الوطنية لمنظمات الفنون الوطنية التابعة لمجلس الفنون في إنجلترا.

 

  • ما هي الدول العربية التي يستضيفها مهرجان ليفربول؟
    بينما نشأ مهرجاننا من جذور يمنية، فإننا نعمل مع فنانين من جميع أنحاء المنطقة العربية في كل مهرجان. عرضنا العام الماضي أعمال 19 صانع طباعة لبناني كجزء من معرض لمؤسسة الصور العربية في جامعة ليفربول جون مورس. وفي عام 2021، قدم مشروعنا “22” لفنانين ومبدعين وناشطين عرب من 19 دولة، من المغرب إلى الكويت، لإنتاج استجابة إبداعية لكيفية تأثير أزمة المناخ على بلدهم.

 

  • كيف أثرت جائحة كورونا على المهرجان وأنشطته وبرامجه؟
    مثل العديد من المنظمات الأخرى، أثرت الجائحة بشكل كبير على عملنا واضطررنا إلى إلغاء برنامج مهرجان 2020 المباشر المخطط له في ليفربول، ومع ذلك، عمل مجلس إدارة المهرجان وفريقه بشكل مكثف لإنتاج أول مهرجان رقمي لنا في فترة زمنية قصيرة. قدم هذا عملاً مدفوع الأجر لأصحاب الأعمال الحرة وأنتج أعمالاً إبداعية جديدة من الفنانين.
    وشهد عملنا في المهرجان الرقمي ترشيحنا لجائزة أفضل منظمة للفنون في منطقة مدينة ليفربول تقديراً لوصولنا إلى 225000 شخص عبر أكثر من 24 دولة وأربع قارات.

 

  • ما هي العوائق التي قد تواجهونها خلال الاستعداد للمهرجان؟
    دائمًا ما يواجه التخطيط لمهرجان دولي العديد من التحديات. يمكن أن يتراوح هذا من قضايا تأمين التأشيرات للفنانين العرب إلى المراقبة عن كثب لأي تطورات خارجية في المنطقة العربية والتي قد تؤثر على الفنانين الذين نعمل معهم.
    يخطط فريق المهرجان والمجلس بعناية للمهرجان ويضعان خيارات للطوارئ، ولكن في بعض الأحيان تحدث أشياء خارجة عن إرادتنا وجهودنا. فمثلاً في صادف حدث “يوم العائلة” العام الماضي موجة الحر الشديدة في يوليو. The Palm House أو (بيت النخيل) هو عبارة عن دفيئة زجاجية للنباتات الاستوائية – لذا يمكنك تخيل درجة الحرارة بالداخل مع المسرح! أنتج فريق الحدث لدينا خططًا تفصيلية و تقييمات للمخاطر التي في الأسبوع السابق للحدث لضمان سلامة الحضور والفنانين والموظفين والمتطوعين. ولكن على الرغم من المخاطر سار الحدث على ما يرام وبأقل قدر من الاضطراب ومع شرب الكثير من الماء أيضاً.

 

  • هل كان هناك إقبال كبير من قبل البريطانيين خلال فترة المهرجان للتعرف على الفن العربي بأشكاله المختلفة؟
    مهرجان ليفربول هو مهرجان مجتمعي وشعبي، والتفاعل مع الجمهور العربي وغير العربي هو في صميم ما نقوم به، خاصة وأن اللغة العربية هي اللغة الثانية الأكثر استخدامًا بعد اللغة الإنجليزية في ليفربول. نحن ندير برنامج تعليم ثقافي يعمل بشكل وثيق مع الفنانين العرب لتطوير ورش عمل يتم تقديمها في المدارس الابتدائية والثانوية في منطقة مدينة ليفربول. يمنح هذا الأمر الشباب فرصة حقيقية للانخراط في الفن والثقافة العربية.
    بالنسبة لأولئك الذين ينتمون إلى خلفية عربية، غالبًا ما تكون هذه هي المرة الأولى التي يرون فيها ثقافتهم وتراثهم ممثلين في فصولهم الدراسية. الحماس الذي يظهره الطلاب عندما يشاركون بحماس الكلمات التي يتحدثون بها في المنزل مع زملائهم في الفصل، أو عند مناقشة الموسيقى والفن والثقافة التي تشكل جزءًا من تراثهم، هي أداة قوية لتعزيز هويتهم العربية.

 

  • غالبًا ما تكون نظرة الغرب للمجتمع العربي متشددة ومتطرفة. كيف يحاول مهرجان ليفربول إيصال رسالة أخرى تصحح هذا المفهوم الخاطئ عن المجتمع والثقافة العربية؟
    يُعد مهرجاننا حدثاً احتفاليًا ومبهجًا وتعليميًا وملهمًا وشاملًا يرحب بالجميع ويعزز الثقافة والشعب العربي بشكل إيجابي. ويتعارض هذا بشكل إيجابي مع الآراء الخاطئة التي يتبناها البعض عن المنطقة العربية، والتي يتم تأطيرها دائمًا بصور الحرب والصراع والمحافظة واضطهاد المرأة. كما تعد الفنون والثقافة والتراث أدوات قوية لتحدي التحيز والتمييز، مع تعزيز التفاهم بين الناس وخلق فرص جديدة للحوار والنقاش.

 

  • لماذا تم اختيار مدينة ليفربول لاستضافة مهرجان يجسد الفنون والثقافات العربية؟
    ليس هناك شك في سبب اختيار ليفربول لاستضافة المهرجان، نحن نعرف أنفسنا بـ Arab-Scouse. مهرجان ليفربول هو أكبر مهرجان للفنون العربية خارج لندن ويقدم مساهمة اجتماعية واقتصادية وثقافية بارزة لليفربول كمدينة رئيسية في إنجلترا ولسمعتها الدولية.

 

  • هل هناك خطط من قبل منظمي المهرجان والقيمين عليها لتوسيع الأنشطة والفعاليات ضمن مهرجان ليفربول؟ وما أبرز الفعاليات والعروض التي سينظمها المهرجان في نسخته القادمة قريباً؟

يصادف عام 2023 الذكرى السنوية الخامسة والعشرين لتأسيسنا عام 1998، بالنسبة لمهرجان ليفربول للفنون العربية 2023، ندعو الفنانين العرب وأصحاب التراث العربي لاستكشاف كيف ساهمت قصصهم في تشكيلهم، وكيف يصوغون قصصهم الخاصة وكيف ترتبط بالهوية العربية المعاصرة ويشمل هذا الفنانين الذين عملنا معهم والمبدعين الجدد.
ولقد أعلنّا للتو عن الموجة الأولى من العروض، بما في ذلك حفل إطلاق للموسيقي الصومالي المثير آر مانتا الذي سيقام في يوم الجمعة 7 يوليو في غرفة الموسيقى بقاعة “ليفربول فيلهارمونيك”. وليلة كوميدية بعنوان ” العرب ليسوا مضحكين” يوم السبت 8 يوليو في “رويال كورت ليفربول” بالتعاون مع “كانتين الفنون”. كما ستحيي الفنانة السورية مايا يوسف حفلاً في “الفيلهارمونيك” يوم الجمعة 14 يوليو. وسيختتم “يوم العائلة” عودة رائعة يوم الأحد 16 يوليو إلى “سيفتون بارك بالم هاوس”.

 

لتفاصيل أكثر عن المهرجان تفضلوا بزيارة الموقع الرسمي:
www.arabartsfestival.com

إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X