إمدادات لقاح كوفيد-19: نقص من الهند يؤثر على برنامج التلقيح في المملكة المتحدة
تابعونا على:

الحياة في بريطانيا

إمدادات لقاح كوفيد-19: نقص من الهند يؤثر على برنامج التلقيح في المملكة المتحدة

نشر

في

3٬236 مشاهدة

إمدادات لقاح كوفيد-19: نقص من الهند يؤثر على برنامج التلقيح في المملكة المتحدة

انخفاض متوقع في إمدادات المملكة المتحدة من لقاح كوفيد-19 خلال الشهر المقبل يرجع إلى تأخير استلام خمسة ملايين جرعة أكسفورد-أسترازينيكا من الهند.

حيث أبلغت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) أن الشحنة التي أنتجتها مؤسسة سيروم الهندي توقفت لمدة أربعة أسابيع. وحذرت خدمة الصحة الوطنية في إنجلترا من انخفاض الإمدادات في نيسان أبريل، خلال رسالة إلى المنظمات الصحية المحلية يوم الأربعاء.

تصر وزارة الصحة على أنها لا تزال في طريقها لتقديم الجرعة الأولى لجميع البالغين بحلول نهاية يوليو. في حين قال متحدث باسم مؤسسة سيروم (Serum Institute): “سُلمت خمسة ملايين جرعة قبل أسابيع قليلة إلى المملكة المتحدة وسنحاول توفير المزيد في وقت لاحق، بناءً على الوضع الحالي ومتطلبات برنامج التحصين الحكومي في الهند”.

خلال مؤتمر صحفي في داونينج ستريت يوم الأربعاء قال وزير الصحة مات هانكوك أن المملكة المتحدة “قبل الموعد المحدد” لتقديم جرعة أولى لجميع الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عاماً بحلول 15 أبريل.

حيث تلقى أكثر من 25 مليون شخص في المملكة المتحدة الجرعة الأولى من لقاح كوفيد-19، بينما تلقى حوالي 1.7 مليون شخص الجرعة الثانية.

بعد فتح المواعيد لجميع الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عاماً يوم الأربعاء، طُلب من خدمة الصحة الوطنية في إنجلترا عدم تقديم اللقاحات للفئات العمرية الأصغر طوال شهر أبريل.

اللقاح دولياً

مؤسسة سيروم هي أكبر مصنع للقاحات في العالم ويصنع مليار جرعة من لقاح أسترازينيكا هذا العام للبلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل.

في وقت سابق من هذا الشهر، وافقت المؤسسة على تزويد المملكة المتحدة بـ 10 ملايين جرعة، لكن نصفها فقط سيصل هذا الشهر مع تأجيل الباقي لعدة أسابيع.

كانت هذه الإمدادات دائماً جزءاً من العقد ولا تأخذ المملكة المتحدة اللقاحات بعيداً عن إمدادات البلدان ذات الدخل المنخفض.

جميع جرعات أسترازينيكا المتبقية للمملكة المتحدة  تنتج محلياً وتقول الشركة أنه لا توجد مشكلات في الإمداد. كما تقول شركة فايزر، التي تنتج لقاحها في بلجيكا، أن عمليات تسليمها إلى هيئة الخدمات الصحية الوطنية تسير على الطريق الصحيح أيضاً.

رغم ذلك، رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين قالت يوم الأربعاء أنه إذا لم تتحسن إمدادات لقاح كوفيد في أوروبا، فإن الاتحاد الأوروبي “سيعكس ما إذا كانت الصادرات إلى البلدان التي لديها معدلات تطعيم أعلى منا لا تزال متناسبة”.

مصادر الإمدادات

تمتلك المملكة المتحدة مصانعها الخاصة التي توفر ما بين مليون إلى مليوني جرعة من لقاح أسترازينيكا كل أسبوع.

هناك أيضاً مخزونات قادمة من مصنع فايزر في بلجيكا – ستكون هي عرضة لأي قيود على الصادرات يهدد بها الاتحاد الأوروبي.

كان من المفترض أن تمنح الإمدادات الهندية نهاية “وافرة” لشهر آذار مارس في المملكة المتحدة، مما يسمح للحكومة بالمضي قدماً في تطعيم من هم دون الخمسينيات في غضون أسابيع. لكن ذلك أمر معلق الآن، نظراً لأن أعداداً كبيرة ستحتاج إلى جرعاتها الثانية من بداية الشهر المقبل.

لا تزال الحكومة في طريقها لتحقيق هدفها المتمثل في تقديم لقاح لجميع البالغين بحلول نهاية تموز يوليو.

بحلول أواخر الربيع، يجب أن تبدأ الجرعات الأولى من لقاح موديرنا بالوصول – وهو ثالث لقاح تمت الموافقة عليه في المملكة المتحدة.

لكن التأخير في الشحنة الثانية من الهند يعني أن بدء التشغيل سيستغرق وقتاً أطول قليلاً مما كان متوقعاً في بداية هذا الأسبوع.

Advertisement
إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.