ارتفاع حركة الشحن بين الموانئ الويلزية والأيرلندية بعد الركود
تابعونا على:

القوانين

ارتفاع حركة الشحن بين الموانئ الويلزية والإيرلندية بعد الركود

نشر

في

383 مشاهدة

ارتفاع حركة الشحن بين الموانئ الويلزية والإيرلندية بعد الركود

تقول واحدةٌ من أكبر مشغلي العبارات في البحر الإيرلندي أن حركة الشحن في ازديادٍ بين موانئها في ويلز وإيرلندا عقب تراجعٍ شهدته بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

فقد انخفضت حركة الشحن بمقدار النصف لمعظم الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2021 فيHolyhead وFishguard.

وقال مشغلو العبارات أن هذا يرجع جزئياً إلى أن الشاحنات من أيرلندا إلى دول الاتحاد الأوروبي الأخرى بدأت في الذهاب على متن عباراتٍ مباشرة إلى فرنسا، لكن أحدث أرقام Stena Line تظهر أن الانخفاض في أعداد الشاحنات أصبح الآن 28٪ وهي أرقامٌ للأسبوع المنتهي في عيد الفصح الأحد مقارنةً بالأسبوع نفسه من العام الماضي.

قالت الشركة أن أحد المصدرين الرئيسيين على الأقل بدأ الآن في إرسال شاحناتٍ عبر Holyhead مرةً أخرى، بينما يرسل آخرون test loads ويتطلعون إلى العودة إلى الطريق.

إقراء أيضاً:   الانتخابات المحلية: السماح بالحملات الانتخابية المباشرة

وكانت Stena Line قد ألغت عدداً من الرحلات البحرية على طريق Fishguard إلى Rosslare بسبب انخفاض الطلب، لكنها أعادت هذه الرحلات الآن.

كما أن حركة الشحنعبر Fishguard لا تزال منخفضةُ  بنسبة 59٪ في أحدث الأرقام مقارنةً بالأسبوع نفسه من العام الماضي. لكن ستينا لاين قالت أنها واثقةٌ من أن هذا سيزداد أيضاً.

وبدءاً من يوم الخميس، ستعمل شركة العبارات على زيادة وتيرة رحلاتها البحرية بين Fishguardو Rosslare من 14 رحلة إلى 24 رحلة كل أسبوع.

وقال بول غرانت، مدير التجارة في شركة “آيرش سي” في شركة ستينا لاين: “لقد كانت بدايةً صعبة للغاية للعام لميناء Fishguard والطريق المؤدي إلى Rosslare.

إقراء أيضاً:   روسيا توقع 10 اتفاقيات استثمار مع الإمارات بقيمة 1,3 مليار دولار

“تعد الزيادة في التردد أخباراً جيدة لشركة Fishguard التي شهدت انخفاضاً في الخدمات بسبب انخفاض الطلب من الشحن والركاب نتيجةً لإغلاق Covid-19 وBrexit” .ومع بدء التدفقات التجارية بين بريطانيا وأيرلندا في الانتعاش، نتوقع أن تتعافى الثقة في تحركات الشحن عبر الجسور البرية.”

كما أن تحركات الجسور البرية تشير إلى الشاحنات القادمة من أيرلندا التي تعبر ويلز وإنكلترا في طريقها إلى دول الاتحاد الأوروبي الأخرى.

قال جرانت: “تحظى الطرق الأقصر والأسرع والأكثر تكراراً دائماً بشعبية لدى شركات النقل وعملائها”.

Advertisement
إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.