ارتفاع معدل البطالة في المملكة المتحدة إلى أعلى مستوى له في ثلاث سنوات وسط تداعيات فيروس كورونا!
تابعونا على:

أخبار لندن

ارتفاع معدل البطالة في المملكة المتحدة إلى أعلى مستوى له في ثلاث سنوات وسط تداعيات فيروس كورونا!

نشر

في

474 مشاهدة

ارتفاع معدل البطالة في المملكة المتحدة إلى أعلى مستوى له في ثلاث سنوات وسط تداعيات فيروس كورونا!
ارتفع معدل البطالة في المملكة المتحدة إلى أعلى مستوى له في ثلاث سنوات بين يونيو وأغسطس حيث يستمر الفيروس المستجد كوفيد-19 في التأثير على الوظائف.
وارتفع عدد العاطلين عن العمل إلى 4.5 في المائة، وفقا للبيانات الصادرة عن مكتب الإحصاءات الوطنية في البلاد.
وتشير التقديرات إلى أن 1.52 مليون شخص في المملكة المتحدة كانوا عاطلين عن العمل بين يونيو وأغسطس، بزيادة 209000 على أساس سنوي و 138000 عن الربع السابق.
وكانت الزيادة السنوية هي الأكبر منذ سبتمبر إلى نوفمبر 2011 وكانت الزيادة الفصلية الأكبر منذ مايو إلى يونيو 2009.
وتشير الإحصاءات إلى أن الرجال هم الأكثر تضرراً إذ بلغ معدل البطالة 4.9 في المائة بين يونيو وأغسطس 2020، بزيادة قدرها 0.7 في المائة عن الربع السابق، وفي الوقت نفسه، بلغ معدل البطالة لدى النساء 4.0 في المائة، بزيادة قدرها 0.1 في المائة عن الربع السابق.
وقال جوناثان أثو، نائب في مكتب الإحصاء الوطني “منذ بداية الوباء، كانت هناك زيادة حادة في عدد العاطلين عن العمل والبحث عن عمل، لكن المزيد من الناس يخبروننا أنهم لا يبحثون بنشاط عن عمل”.
وأضاف “هناك أيضاً ارتفاع حاد في عدد الأشخاص الذين تم تسريحهم مؤخراً”.
وقال وزير المالية البريطاني، ريشي سوناك، يوم الثلاثاء، إن أولويته تظل إبطاء ارتفاع خسائر الوظائف، لكنه أضاف “لقد كنت صادقاً مع الناس منذ البداية لأننا للأسف لن نكون قادرين على حفظ كل وظيفة”.
ومع ذلك، استبدل سوناك خطة الاحتفاظ بالوظائف البالغة 65.2 مليار دولار، والتي تم وضعها في وقت سابق من هذا العام، ببرنامج أقل سخاء في نهاية أكتوبر.
وقال بول ديلز، كبير الاقتصاديين في المملكة المتحدة في مجموعة أبحاث كابيتال إيكونوميكس “تظهر أحدث مجموعة من البيانات أن سوق العمل كان أضعف إلى حد ما مما كان يعتقد سابقاً وأن تداعيات ركود كوفيد-19 تتزايد”.
وأضاف “ما هو أكثر من ذلك، فإن احتمال فرض قيود على فيروس كورونا الجديد، والذي يؤدي إلى توقف الانتعاش الاقتصادي، إن لم يتراجع، يعني أن الأسوأ ينتظرنا”.
وتوقع بنك إنجلترا أن يصل معدل البطالة إلى 7.5 في المائة بنهاية العام، لكن محافظ البنك، أندرو بيلي، أقر يوم الاثنين بأن التعافي قد يكون أضعف من تقديراته.
فيما شدد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون يوم الاثنين إجراءات مكافحة الفيروسات حيث تشهد البلاد ارتفاعاً في عدد الحالات.
وكانت مدينة ليفربول في شمال غرب إنجلترا أول منطقة تم تصنيفها على أنها “شديدة الخطورة” بموجب نظام جديد من ثلاثة مستويات.
واعتبارًا من الأربعاء، يتم حظر الخلط بين المنازل في ليفربول في الداخل وفي الحدائق الخاصة، بينما سيتم إغلاق الحانات والبارات وصالات الألعاب الرياضية ومحلات المراهنات والكازينوهات.
وقد وجه هذا ضربة كبيرة أخرى لقطاع الضيافة ويأتي في الوقت الذي تم فيه استبدال خطة الإجازة المرضية للحكومة البريطانية، والتي تدفع الجزء الأكبر من الأجور لملايين العمال، اعتباراً من نوفمبر ببرنامج مخفف.
وحذرت كيت نيكولز ، الرئيس التنفيذي لشركة UKH Hospitality ، الأسبوع الماضي من فقدان أكثر من 560 ألف وظيفة في القطاع هذا العام حيث يقتل الوباء التجارة في الحانات والفنادق والنوادي الليلية والحانات والمطاعم.
ويُعتبر عدد الوفيات في بريطانيا من الفيروس هو الأعلى في أوروبا بنحو 43000.

Advertisement
إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.