الجنيه الإسترليني يتراجع بعد ارتفاع التضخم والمركزي يحذر من ارتفاع أسعار المواد الغذائية
تابعونا على:

أخبار لندن

الجنيه الإسترليني يتراجع بعد ارتفاع التضخم والمركزي يحذر من ارتفاع أسعار المواد الغذائية

نشر

في

1٬048 مشاهدة

الجنيه الإسترليني يتراجع بعد ارتفاع التضخم والمركزي يحذر من ارتفاع أسعار المواد الغذائية

سجل الجنيه الإسترليني خلال تعاملات اليوم الأربعاء، تراجعا قرب أدنى مستوياته في خمس سنوات، بعدما ارتفع التضخم إلى أعلى مستوياته في 40 عاما، مع تزايد توقعات رفع الفائدة من قبل بنك إنجلترا لكبح جماح التضخم وتجنب الركود الاقتصادي.

وأظهرت البيانات الصادرة اليوم ارتفاع مؤشر أسعار المستهلكين السنوي في بريطانيا 9% خلال أبريل، وهو أعلى مستوى منذ عام 1982.

وعلى صعيد التداولات، تراجعت العملة البريطانية بنسبة 0.62% إلى 1.2410 دولار أمام نظيرتها الأمريكية، في الساعة 01:42 مساءً بتوقيت مكة المكرمة.

على الجانب الأخر، ارتفع مؤشر الدولار -الذي يقيس أداء العملة الأمريكية أمام سلة من ست عملات رئيسية- بنسبة 0.22% إلى 103.52 نقطة، مما ساهم في المزيد من الضغط على حركة الإسترليني مقابل الدولار.

من جهته، حذر محافظ بنك إنجلترا رد أندرو بيلي من ارتفاع أسعار المواد الغذائية بشكل “كارثي”، قائًلا إنه يشعر “بالعجز” أمام ارتفاع التضخم.

ورد محافظ بنك إنجلترا، على الانتقادات الموجهة إلى بنك إنجلترا، بأن البنك تصرف ببطء شديد في مواجهته لارتفاع التضخم، مضيفا أن السبب وراء هذا “الوضع السيء”، هو آثار الناجمة عن الحرب بين روسيا وأوكرانيا، وانتشار فيروس كورونا.

وقال المحافظ: “لا يمكننا التنبؤ بأشياء مثل الحروب– فلا أحد يقدر على فعل هذا”.

وأردف قائلًا: “لا أعتقد أنه كان بإمكان بنك إنجلترا التصرف بشكل مختلف في مواجهة ارتفاع الأسعار”.

وأشار إلى أن الحرب في أوكرانيا أدت إلى ارتفاع أسعار الطاقة – المحرك الأكبر للتضخم – بينما أدى الإغلاق في شنغهاي إلى تفاقم ارتفاع تكلفة السلع بسبب تأثيره على سلاسل التوريد.

Advertisement
إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.