الخدمة الوطنية الإلزامية تدخل السباق الانتخابي البريطاني والأحزاب تنتقد وتتهكم | أرابيسك لندن
تابعونا على:

أخبار لندن

الخدمة الوطنية الإلزامية تدخل السباق الانتخابي البريطاني والأحزاب تنتقد وتتهكم!

نشر

في

146 مشاهدة

الخدمة الوطنية الإلزامية تدخل السباق الانتخابي البريطاني والأحزاب تنتقد وتتهكم!

في أول إعلان سياسي رئيسي له منذ انطلاق الحملة الانتخابية، تعهد ريشي سوناك بإعادة الخدمة الوطنية الإلزامية للشباب البالغين من العمر 18 عامًا إذا تم إعادة انتخابه.

إحياء الخدمة الوطنية

يخطط سوناك لإلزام الشباب الذين يبلغون من العمر 18 عامًا بالخدمة في القوات المسلحة لمدة 12 شهرًا أو الانخراط في عمل مجتمعي.

يهدف هذا الإجراء إلى تعزيز الأمن في المملكة المتحدة وتوفير الفرص والخبرات اللازمة للأجيال الشابة في عالم مليء بعدم اليقين.

المطالبة بإعادة الخدمة الإلزامية في بريطانيا

تم إلغاء الخدمة الوطنية في بريطانيا عام 1960، لكن دعوات متجددة من قادة عسكريين بارزين، مثل الجنرال السير باتريك ساندرز، تطالب بإعادتها.

في يناير الماضي، حث ساندرز الشباب على الاستعداد لأي صراعات مستقبلية، مشيرًا إلى ضرورة وجود مشروع وطني شامل.

اقرأ أيضًا: شرطة لندن تتلقى دعم عسكري من الجيش والسبب!

خطة سوناك

تتضمن خطة سوناك انضمام الشباب البالغين من العمر 18 عامًا إلى القوات المسلحة أو فرق الدفاع الإلكتروني لمدة عام، أو التطوع لمدة عطلة نهاية أسبوع واحدة شهريًا في مؤسسات خيرية أو مجموعات مجتمعية، بما في ذلك الشرطة وخدمات الإطفاء والإسعاف.

ويُتوقع أن يكلف المشروع حوالي 2.5 مليار جنيه إسترليني سنويًا.

اقرأ أيضًا: هل تفي بريطانيا بوعودها؟ سوناك يتعهد بزيادة الإنفاق الدفاعي وسط مخاوف من التنفيذ

ردود الفعل

علقت أحزاب المعارضة على إعلان رئيس الحكومة، مشيرة إلى أن السياسات الحالية لحزب المحافظين هي السبب الرئيسي للتحديات التي يواجهها الجيش.

ووصف حزب العمال الإعلان بأنه “التزام يائس آخر غير ممول”، بينما نشر الديمقراطيون الليبراليون صورة تهكمية تحاكي ملصق الجنرال كيتشنر الشهير، مع العبارة “بلدكم بحاجة إليكم!”.

اقرأ أيضًا: قانون حظر التدخين في بريطانيا.. معارضة كبيرة في حزب المحافظين تواجه ريشي سوناك

X