المملكة السعودية الأولى عالمياً في الذكاء الاصطناعي
تابعونا على:

السعودية

المملكة السعودية الأولى عالمياً في الذكاء الاصطناعي

نشر

في

232 مشاهدة

المملكة السعودية الأولى عالمياً في الذكاء الاصطناعي

تتصدر اليوم المملكة السعودية قائمة الدول العالمية في مؤشر الاستراتيجية الحكومية للذكاء الاصطناعي، وهو مؤشر يقيس ويصنف أكثر من 60 دولة حول العالم في مجال الذكاء الاصطناعي.

 

التصنيف العالمي للذكاء الاصطناعي يتضمن أكثر من 100 معيار موزعة على 7 مؤشرات، منها الاستراتيجية الحكومية، والبحث والتطوير والكفاءات والبنية التحتية، والبيئة التشغيلية والتجارة.

السعودية الأولى في الذكاء الاصطناعي

كما تمكنت المملكة العربية السعودية من تحقيق المركز الأول في مؤشر الاستراتيجية الحكومية للذكاء الاصطناعي، واحتلت المركز 31 في المجموع العام للمؤشرات الصادرة عن شركة تورتويس إنتليجنس.

ومن المعروف أن تورتويس إنتليجنس هي شركة عالمية تضم خبراء في مجال الذكاء الاصطناعي من مختلف أنحاء العالم.

معايير تصنيف السعودية بمقياس الذكاء الاصطناعي

استطاعت المملكة تحقيق نسبة 100% في معايير المؤشر، بما فيها وجود استراتيجية وطنية مخصصة ومعتمدة للذكاء الاصطناعي، ووجود جهة حكومية مخصصة للذكاء الاصطناعي، فضلاً عن تخصيص تمويل وميزانية للذكاء الاصطناعي، وتحديد ومتابعة أهداف وطنية للذكاء الاصطناعي.

منذ فترة مبكرة، أظهرت السعودية اهتماماً كبيراً بمجال الذكاء الاصطناعي، حيث تم تأسيس الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي تحت مسمى سدايا.

هيئة سدايا السعودية للذكاء الاصطناعي

تتولى سدايا قيادة التوجه الوطني للبيانات والذكاء الاصطناعي، وتسعى لتحقيق تطلعات ولاية الأمير محمد بن سلمان، وتعمل على تحقيق أهداف رؤية السعودية 2030.

وتسعى أكاديمية سدايا إلى بناء وتأهيل وتمكين القدرات الوطنية في مجالات البيانات والذكاء الاصطناعي والأساسيات الممكّنة لها.

إلى جانب، إعداد وتنفيذ برامج ومبادرات تطوير المهارات ضمن الاستراتيجية الوطنية للبيانات والذكاء الاصطناعي.

وقد تم تطوير الاستراتيجية الوطنية للبيانات والذكاء الاصطناعي بهدف توحيد الجهود وتنفيذ المبادرات الوطنية في هذين المجالين، والاستفادة القصوى منهما.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Advertisement
X