انخفاض معدل التضخم في المملكة المتحدة.. ما تأثير ذلك على البريطانيين؟ | أرابيسك لندن
تابعونا على:

إخترنا لكم

انخفاض معدل التضخم في المملكة المتحدة.. ما تأثير ذلك على البريطانيين؟

نشر

في

98 مشاهدة

انخفاض معدل التضخم في المملكة المتحدة.. ما تأثير ذلك على البريطانيين؟

يعد مؤشر أسعار المستهلك (CPI) بمثابة مقياس أساسي للتضخم، حيث يظهر لنا كيف تتغير أسعار السلع والخدمات بمرور الوقت.

وبحسب آخر القياسات، فقد وصل مؤشر أسعار المستهلك إلى مستوى قريب من هدف بنك إنكلترا المحدد بـ 2% خلال ثلاث سنوات، مما يمثل خطوة إيجابية نحو السيطرة على التضخم.

فعلى مدار الإثني عشر شهرًا حتى أبريل، شهد معدل التضخم انخفاضًا ملحوظًا ليصل إلى 2.3%، مما يعزز الآمال في إمكانية خفض أسعار الفائدة في المستقبل القريب.

ويقدم هذا الانخفاض في التضخم بشائر إيجابية للاقتصاد بشكل عام، حيث يمكن أن يساهم في تحسين القوة الشرائية للمستهلكين وتعزيز النمو الاقتصادي.

محاولة بنك إنكلترا السيطرة على التضخم في المملكة المتحدة

انخفض الرقم الأخير لمؤشر أسعار المستهلك (CPI) من 3.2% المسجل في مارس، إذ بقي معدل التضخم أعلى من هدف بنك إنكلترا البالغ 2% منذ يوليو 2021.

وفي ديسمبر من ذلك العام، بدأ البنك في رفع سعر الفائدة الأساسي في محاولة للسيطرة عليه.

وبقي سعر الفائدة الأساسي عند 5.25% منذ أغسطس من العام الماضي، الأمر الذي تسبب في معاناة الملايين مع ارتفاع تكاليف الرهن العقاري والاقتراض بشكل كبير.

ويذكر أنه خلال الشهر الحالي، قال بنك إنكلترا إنه سيبدأ في خفض أسعار الفائدة في حال بدأ التضخم بالتراجع.

اقرأ أيضًا: هل تُشير أرقام التضخم الجديدة في بريطانيا إلى تحول في سياسة بنك إنجلترا؟

الأسباب وراء انخفاض معدل التضخم في بريطانيا

وفقًا لمكتب الإحصاءات الوطنية (ONS)، فإن انخفاض الحد الأقصى لأسعار الطاقة في بداية أبريل هو السبب الرئيسي لهذا الانخفاض.

وتشير أحدث البيانات إلى أن أسعار الكهرباء والغاز وأنواع الوقود الأخرى انخفضت بنسبة 27.1% حتى أبريل.

كما ساعدت أسعار التبغ في خفض المعدل، ويعود ذلك إلى عدم الإعلان عن أي تغييرات في الرسوم الجمركية في الميزانية.

وتساعد أسعار المواد الغذائية أيضًا على خفض الرقم الذي يصل إلى 2.9%، بانخفاض عن 4% المسجلة الشهر الماضي.

ومع ذلك، فإن التضخم الأساسي الذي لا يشمل تدابير مثل ارتفاع أسعار المواد الغذائية والطاقة، لم ينخفض بنفس القدر.

وبلغ هذا المعدل 3.9%، بانخفاض عن 4.2% في مارس، ويعتقد الاقتصاديون أنه سينخفض أكثر إلى حوالي 3.6%.

ويركز بنك إنكلترا عادةً على هذا الرقم عندما يتعلق الأمر باتخاذ قرار بشأن ما يجب فعله بالسعر الأساسي.

تصريح كبير الاقتصاديين في مكتب الإحصاءات الوطنية

تعليقًا على بيانات التضخم اليوم لشهر أبريل، قال كبير الاقتصاديين في مكتب الإحصاءات الوطنية، غرانت فيتزنر: “كان هناك انخفاض كبير آخر في التضخم السنوي بسبب انخفاض أسعار الكهرباء والغاز، وبسبب انخفاض سقف أسعار الطاقة في (Ofgem)”.

بدوره، وعند إصدار أحدث الأرقام، وصف رئيس الوزراء، ريشي سوناك التضخم بأنه “يعود إلى طبيعته”، مشيراً إلى أن “أيامًا أكثر إشراقًا تنتظرنا”.

وقال: “يمثل اليوم لحظة مهمة للاقتصاد، مع عودة التضخم إلى طبيعته.

وهذا دليل على أن الخطة ناجحة وأن القرارات الصعبة التي اتخذناها تؤتي ثمارها، هناك أيام أكثر إشراقاً أمامنا، ولكن فقط إذا التزمنا بها”.

مع ذلك، قالت مستشارة حزب العمال في حكومة الظل العمالية راشيل ريفز: إنه على الرغم من انخفاض التضخم، فإن الوقت الحالي ليس هو الوقت المناسب لوزراء حزب المحافظين “لفتح سدادات الشمبانيا والاحتفال بالنصر”.

وأشارت إلى أنه “بعد أربعة عشر عامًا من فوضى المحافظين، أصبحت حال العائلات أسوأ.. ارتفعت الأسعار في المحلات التجارية، وارتفعت فواتير الرهن العقاري، ووصلت الضرائب إلى أعلى مستوياتها منذ سبعين عامًا”.

اقرأ أيضًا: تراجع تضخم أسعار المواد الغذائية في المملكة المتحدة إلى 4.5%

ما هو التضخم؟

مؤشر أسعار المستهلك (CPI) هو المقياس الرئيسي للتضخم الذي يظهر كيف تتغير أسعار السلع والخدمات مع مرور الوقت.

ويصدر مكتب الإحصاءات الوطنية بيانات التضخم كل شهر، ويقيس مدى تغير أسعار السلع والخدمات مع مرور الوقت، ولذلك عندما يكون التضخم أعلى، فإنك تدفع أكثر مقابل شيء ما مقارنة بالعام الماضي.

بدأ التضخم في الارتفاع قرب نهاية عام 2021، حيث كانت عوامل مثل ارتفاع تكاليف الطاقة وارتفاع أسعار المواد الغذائية هي المساهم الرئيسي.

ووصل إلى ذروته بنسبة 11% في أكتوبر 2022 وينخفض ببطء منذ ذلك الوقت، وفي مثل هذا الوقت من العام الماضي بلغ معدل التضخم 8.7%.

هل ستبدأ الأسعار في الانخفاض بعد انخفاض التضخم؟

الشيء الأكثر أهمية الذي يجب استخلاصه من بيانات اليوم هو أن انخفاض التضخم لا يعني أن الأسعار توقفت عن الارتفاع.

وانخفاض التضخم، يعني فقط أن الأسعار ترتفع بمعدل أبطأ قليلاً من ذي قبل.

على سبيل المثال، إذا كان هناك سلعة معينة بقيمة جنيه إسترليني واحد في العام الماضي وكان معدل التضخم 2%، فستكلف 1.02 جنيهًا إسترلينيًا اليوم.

اقرأ أيضًا: انخفاض معدل التضخم في بريطانيا إلى أدنى مستوى له منذ عامين ونصف

كيف يؤثر التضخم على أسعار الفائدة؟

كان ارتفاع التضخم هو السبب وراء قيام بنك إنكلترا في زيادة سعر الفائدة الأساسي من المستوى القياسي المنخفض البالغ 0.1% في ديسمبر 2021.

وفي أغسطس 2023، رفع البنك سعر الفائدة الأساسي إلى 5.25% وبقي عند هذا المستوى منذ ذلك الحين.

ورفع أسعار الفائدة يعني أن الاقتراض أصبح أكثر تكلفة، وهذا بدوره يعني أن الأسر لديها أموال أقل لإنفاقها، لذا يجب أن تنفق أقل.

وهذا من الناحية النظرية يجب أن يؤدي إلى انخفاض التضخم، وعندما ينخفض سعر الفائدة الأساسي، يصبح الاقتراض أرخص.

كما أثر ارتفاع أسعار الفائدة على القروض العقارية، حيث يواجه الملايين ارتفاعًا في أقساطهم الشهرية منذ أن بدأ التضخم، وسعر الفائدة الأساسي للبنك في الارتفاع.

ومع خفض سعر الفائدة الأساسي، قد تبدأ أسعار الفائدة على الرهن العقاري في الانخفاض، مما يخفف المعاناة على الأسر التي تتخلص من صفقات ذات سعر ثابت منخفض للغاية هذا العام.

وبالرغم من أن سعر الفائدة الأساسي في المملكة المتحدة لم ينخفض إلى المستوى المتوقع، لا ينبغي للبريطانيين أن يفقدوا الأمل في خفض أسعار الفائدة، المتوقع أكثر في يوليو أو أغسطس، حيث يعقد بنك إنكلترا اجتماعه القادم  في 20 يونيو.

من جهتها، قالت محللة التمويل الشخصي في (Bestinvest by Evelyn Partners) أليس هاين: “مع اقتراب التضخم الآن من هدف بنك إنكلترا البالغ 2%، تتجه كل الأنظار الآن إلى قرار سعر الفائدة الشهر المقبل لمعرفة ما إذا كان البنك المركزي سيساهم في بهجة الصيف”.

اقرأ أيضًا: ارتفاع جنوني: متوسط ​​سعر المنازل في بريطانيا يصل إلى 375 ألف جنيه إسترليني

X