بعد شائعات منعه من قبل تروس.. هل سيحضر الملك تشارلز قمة المناخ بمصر؟
تابعونا على:

بريطانيا

بعد شائعات منعه من قبل تروس.. هل سيحضر الملك تشارلز قمة المناخ بمصر؟

نشر

في

245 مشاهدة

بعد شائعات منعه من قبل تروس.. هل سيحضر الملك تشارلز قمة المناخ بمصر؟

نفت مصادر رسمية بريطانية المزاعم المتعلقة بمنع رئيسة الحكومة ليز تراس، للملك تشارلز من حضور قمة المناخ (COP27) الشهر المقبل في مصر.

 

وأكد قصر باكنغهام أن تشارلز لن يحضر المؤتمر الدولي في شرم الشيخ على الرغم من التزامه طويل الأمد والعاطفي بالقضايا البيئية، جاء ذلك بالتزامن مع تساؤلات حول التزام حكومتها بهدف صافي انبعاثات صفرية.

وذكرت صحيفة “صنداي تايمز” أن قرار عدم الذهاب اتخذ بعد أن أثارت رئيسة الوزراء اعتراضات خلال لقاء مع الملك في القصر الشهر الماضي، ومع ذلك، قال السكرتير الأول للإسكان والمجتمعات، سيمون كلارك، إن القرار تم الاتفاق عليه بشكل متبادل من قبل الحكومة والقصر، بينما أصر الوزراء على أنهم ما زالوا ملتزمين بهدف صافي الانبعاثات الصفرية بحلول عام 2050.

وأضاف كلارك: “من الواضح أن هذا قرار تم اتخاذه بالتراضي بين الملك والحكومة.. هذا قرار تم اتخاذه ودياً، على حد علمي، بين القصر والحكومة، والاقتراحات التي صدرت بأنه أمر بالابتعاد هي ببساطة غير صحيحة”.

وفي وقت سابق، قال مصدر لوكالة “بلومبرغ”، إنه من “السخف” الإشارة إلى أن رئيس الوزراء “يعطي أوامر” للملك، ووفقاً للتنظيم في المملكة المتحدة، تتم جميع الزيارات الرسمية الخارجية لأفراد العائلة المالكة وفقاً لنصيحة من الحكومة.

 

تكهنات سابقة

وقبل توليه العرش، كانت هناك تكهنات بأن تشارلز، بصفته أمير ويلز، سيذهب إلى مصر، بعد أن ألقى خطاباً في قمة (Cop26) في غلاسكو العام السابق، كما تحدث ابنه الأكبر ويليام، دوق كامبريدج آنذاك، في هذا الحدث، بينما سجلت الملكة كلمة افتتاحية حثت فيها قادة العالم على اتخاذ إجراءات بشأن تغير المناخ.

ومع ذلك، قال مصدر حكومي إن القصر والحكومة “نظروا بشكل منفصل ثم اتفقا بشكل مشترك” على أنه قد تكون هناك “خيارات أكثر ملاءمة” لأول زيارة خارجية لتشارلز كملك.

وقال كلارك: “أعتقد أن الأمر مختلف تماماً عندما تكون المملكة المتحدة هي الدولة المضيفة لحدث كبير مثل (Cop)، بخلاف أن يشارك رأس الدولة في هذا الحدث الذي يتم استضافته في مصر”.

وأضاف “إنه المسار الطبيعي للأمور أن يتم التعامل مع هذا من قبل الحكومة وليس من قبل النظام الملكي”.

وعلى الرغم من عدم حضور الحدث شخصياً، فمن المفهوم أن الملك لا يزال يأمل في أن يكون قادراً على المساهمة في المؤتمر بطريقة ما.

وبينما كان رئيس الوزراء السابق، بوريس جونسون مدافعاً متحمساً عن قضية صافي انبعاثات صفرية، يُعتقد أن تراس أكثر تشككاً في الأجندة الخضراء، وهو شك من المرجح أن يغذيه الكشف الأخير.

 

استياء من النشطاء

وكان هناك استياء بين النشطاء عندما عيّن جاكوب ريس موج – الذي ألقى باللوم على “القلق المناخي” لارتفاع أسعار الطاقة – كوزير للأعمال يتولى المسؤولية الكاملة عن سياسة الطاقة.

ومع ذلك، قال رئيس حزب المحافظين: “تظل الحكومة ملتزمة بهدف صافي صفر كربوني بحلول عام 2050”.

وأضاف كلارك: “صافي الصفر ليس فقط الشيء الصحيح الذي يجب القيام به بيئياً، بل هو الشيء الصحيح الذي يجب القيام به اقتصادياً”.

Advertisement
إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.