"تحدي ليونز للشباب السعودي": خطوة نحو تحقيق أحلامك في التصميم | أرابيسك لندن
تابعونا على:

إخترنا لكم

“تحدي ليونز للشباب السعودي”: خطوة نحو تحقيق أحلامك في التصميم

نشر

في

108 مشاهدة

"تحدي ليونز للشباب السعودي": خطوة نحو تحقيق أحلامك في التصميم

في عالم ينبض بالحياة والطموح، يبرز “تحدي ليونز للشباب السعودي” كمنصة فريدة في مجال التصميم، حيث إنها تتيح للشباب السعودي فرصة إبراز إبداعاتهم ومهاراتهم القيادية في بيئة محفزة على التميز والابتكار.

فقد أعلنت المجموعة السعودية للأبحاث والإعلام (SRMG)، عن النسخة الثانية من “تحدي ليونز للشباب السعودي” من 8 وحتى 13 من هذا الشهر، وفتح باب المشاركة أمام مصممي الغرافيك والرسامين والمبدعين الذين تقل أعمارهم عن ثلاثين عاماً، وأن يكونوا من العاملين في التسويق والإعلان داخل المملكة العربية السعودية.

ما هو “تحدي ليونز للشباب السعودي”؟

هو تحدي تنظمه المجموعة السعودية للأبحاث والإعلام (SRMG) التي تمثل المملكة العربية السعودية في مهرجان “كان ليونز للإبداع” وذلك من أجل إبراز المواهب المحلية في مجال التصميم والسماح لهم بالمشاركة مع متنافسين من مختلف أنحاء العالم في “تحدي كان ليونز العالمي للشباب”.

وسيتم الإعلان عن متطلبات التحدي في 16 مايو، وفي اليوم التالي سينعقد “تحدي كان ليونز العالمي للشباب” من 17 مايو، وسيستمر إلى 21 يونيو لعام 2024 في مدينة كان الفرنسية.

شروط المشاركة في “تحدي ليونز للشباب السعودي”:

تتوفر مجموعة من الشروط للمشاركة في التحدي، وهي:

  • أن يسجل المتقدم ضمن فريق مكون من شخصين.
  • أن يكون المتقدم للتحدي مقيماً في المملكة العربية السعودية.
  • أن تتمتع الفرق المشاركة بخبرة أو مسيرة مهنية في مجال التصميم، وأن تكون موظفة في وكالات خاصة بالتسويق والإعلان أو أن يكونوا ضمن فريق التصميم التابع لأحد كيانات القطاع العام أو من الذين يعملون كأشخاص فري لانسر.
  • ألا تتجاوز أعمار الفرق المشاركة في “تحدي ليونز للشباب السعودي” ثلاثين عاماً.

اقرأ أيضًا: المعرض السعودي للترفيه والتسلية.. حدث عالمي يعرض أحدث الابتكارات لتطوير السوق المزدهر

متطلبات التصميم في “تحدي ليونز للشباب السعودي”:

بعد إتمام الشباب الراغبين بالمشاركة في التحدي الإجراءات المطلوبة للتسجيل، تقوم المجموعة السعودية للأبحاث والإعلام (SRMG)، بإرسال التفاصيل ومتطلبات التصميم الخاصة “بتحدي ليونز للشباب السعودي” لهم عبر البريد الإلكتروني، وذلك في 16 مايو، لتمنحهم بعدها 48 ساعة من أجل العمل على التصميم المطلوب، وتسليمه إلى اللجنة الممثلة من قبل خبراء وكالات الإعلان العالمية الرائدة في المنطقة من أجل تقييم أعمالهم.

وهذه الشروط هي:

  • تقديم التصميم باللغة الإنجليزية وأن يتناسب مع المتطلبات المطروحة، وأن يكون بحجم A3، متضمناً الشروط التالية:
  • أن يتضمن شعار أو هوية بصرية مع إرفاق ثلاثة نماذج توضح شكل ظهور الهوية في العالم الواقعي.
  • كتابة وصف لا يتعدى 150 كلمة تشرح الفرق من خلالها الهوية البصرية الخاصة بهم، وكيفية توافقها مع متطلبات التصميم الخاصة بالتحدي.
  • كتابة وصف آخر لا يتعدى 150 كلمة أيضاً، توضح الفرق فيه قابلية الهوية البصرية التي قدموها للتطوير والتحديث.

اقرأ أيضًا: جناح المملكة العربية السعودية في إكسبو 2025: مزيج من التراث والابتكار

رحلة تحدي ليونز للشباب السعودي:

يعد التحدي رحلة ملهمة، حيث إنه يتيح لهم فرصة خوض تجارب جديدة واكتشاف قدراتهم.

كما أنه يشجع الشباب السعودي على التفكير الإبداعي وتقديم حلول مبتكرة للتحديات الحقيقية التي تواجههم.

وسيكون للفريق الفائز فرصة المشاركة في “تحدي كان ليونز العالمي للشباب”، ومقابلة العديد من الإعلاميين وصناع الإعلان العالميين، وتبادل الخبرات والتعلم من كبار مدراء الإبداع، بالإضافة إلى حضورهم جلسات وورش عمل.

نتائج تحدي ليونز للشباب السعودي:

ستعلن المجموعة السعودية للأبحاث والإعلام (SRMG)، في نهاية هذا الشهر عن الفريق الفائز في التحدي ليحصل على فرصة المشاركة في “تحدي كان ليونز العالمي للشباب”، وتمثيل المملكة العربية السعودية، وذلك بتقديم المجموعة دعوة للفريق الفائز من أجل حضور مهرجان “كان ليونز للإبداع” في مدينة كان الفرنسية لعام 2024.

كما يمنح الفريق الفائز تجربة مميزة بالتجول في مدينة كان الفرنسية لمدة أسبوع كامل، وتغطية جميع تكاليف السفر والإقامة.

اقرأ أيضًا: منتدى دافوس ينتقل إلى الرياض: فرصة للحوار والابتكار في ظل التحديات العالمية

مهارات قيادية تصقل المواهب:

لا يقتصر “تحدي ليونز للشباب السعودي” على تنمية مهارات الإبداع فقط، بل تساهم أيضاً في صقل مهارات القيادة والتواصل لدى الشباب، فمن خلال العمل الجماعي والتفاعل مع العديد من الأشخاص المهنيين وذوي الخبرة في مجال التصميم والإعلام والتسويق والإعلان، يكتسب المشاركون مهارات التواصل الفعال، وكيفية اتخاذ القرارات المناسبة، مما يساعدهم على بلوغ مزيداً من النجاح والتطور في المستقبل.

فإن هذه التحدي ليس مجرد مسابقة، بل هو رحلة ملهمة للشباب السعودي من أجل اكتشاف قدراتهم وتحقيق أحلامهم.

كما يمكن الشباب السعودي من خلال الإبداع والقيادة والتواصل، من إحداث تغيير إيجابي في المملكة العربية السعودية، والمساهمة في تحقيق رؤية المملكة 2030.

اقرأ أيضًا: دافوس الصحراء.. المملكة العربية السعودية منصة عالمية لقيادة الاقتصاد والعمل

X