30 عاماً من التراجع: الاستثمار في بريطانيا ينهار وسط مخاوف وتحديات | أرابيسك لندن
تابعونا على:

إخترنا لكم

30 عاماً من التراجع: الاستثمار في بريطانيا ينهار وسط مخاوف وتحديات

نشر

في

161 مشاهدة

30 عاماً من التراجع: الاستثمار في بريطانيا ينهار وسط مخاوف وتحديات

أفاد معهد أبحاث السياسة العامة (IPPR) أن  الاستثمار في بريطانيا تراجع عن دول مجموعة السبع (G7) الأخرى بما في ذلك الولايات المتحدة وألمانيا منذ منتصف التسعينيات.

تراجع الاستثمار في بريطانيا

فقد كشف (IPPR) أن بريطانيا احتلت ذيل ترتيب مجموعة السبع للاستثمار خلال 24 عاماً من أصل الثلاثين عاماً الماضية، وذلك باستخدام أرقام منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD).

بريطانيا في ذيل القائمة.. ما الأسباب؟

أظهرت أرقام منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية أن نقص إنفاق الشركات البريطانية على التكنولوجيا والابتكار على مدى العقود الثلاثة الماضية كان السبب الرئيسي في ضعف الأداء.

وكذلك، فإن استثمارات القطاع العام احتلت أيضاً مرتبة أقل من متوسط ​​مجموعة السبع.

وقال معهد (IPPR) إن أحدث البيانات القابلة للمقارنة لعام 2022 أظهرت أن استثمار الشركات الخاصة كان أقل في المملكة المتحدة من أي دولة أخرى في مجموعة السبع للعام الثالث على التوالي.

وأظهر التحليل أيضاً أن بريطانيا احتلت المرتبة 28 من حيث الاستثمار التجاري من بين 31 دولة في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، حيث تجتذب سلوفينيا ولاتفيا والمجر مستويات أعلى فيما يتعلق بحجم اقتصاداتها.

ويشمل الاستثمار الخاص الإنفاق على المصانع والمنشآت والمعدات والتكنولوجيا.

وقال تقرير (IPPR): “إن المسارات المختلفة لفرنسا، مع ثاني أعلى مستوى من الاستثمار الخاص في مجموعة السبع، والمملكة المتحدة تظهر أن أداء المملكة المتحدة الضعيف لم يكن حتمياً على الإطلاق.

وأضاف أنه “في عام 2005، كان لدى البلدين نفس المستوى من الاستثمار التجاري – حوالي 11.35% من الناتج المحلي الإجمالي.

وفي أحدث البيانات (2022)، زادت فرنسا مستواها بنسبة 3.4 نقطة مئوية، في حين أن المملكة المتحدة تقف الآن أقل بنحو نقطة مئوية واحدة”.

وتظهر الأرقام أن نقطة التحول كانت في الفترة التي أعقبت الركود في أوائل التسعينيات، والذي أعقبه انهيار عقاري حاد والأربعاء الأسود، عندما اضطرت بريطانيا إلى الخروج بسرعة من آلية سعر الصرف في الاتحاد الأوروبي.

ومنذ ذلك الحين، كان النمو في استثمارات القطاع الخاص أقل من جميع دول مجموعة السبع باستثناء ثلاث سنوات من السنوات الأربع والعشرين.

وتضم مجموعة السبع المملكة المتحدة والولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان وكندا، بينما تضم ​​منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية 38 دولة عضواً.

وبهذا الصدد، يلقى اللوم على نطاق واسع على تراجع الاستثمار في ضعف سجل الإنتاجية في المملكة المتحدة وانخفاض مستويات النمو الاقتصادي.

ومن بين دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، احتلت اليونان ولوكسمبورج وبولندا فقط مرتبة أقل في الاستثمار التجاري من المملكة المتحدة على مدى السنوات الثلاث الماضية.

اقرأ أيضًا: للمرة الأولى منذ ثلاث سنوات.. تراجع معدل التضخم في بريطانيا خلال مايو إلى الهدف الرسمي

الرخاء الأخضر

في حين حث التقرير حزب العمال والمحافظين على إلغاء التخفيضات المخطط لها في الاستثمار، حذر من  المخاطرة بإلحاق ضرر طويل المدى بالنمو الاقتصادي.

وقال مركز الأبحاث: “إن سياسات المحافظين الحالية تنطوي على تخفيضات كبيرة في الاستثمار العام بعد الانتخابات.

وأشار إلى أنه بالرغم من أن حزب العمال يعد باستثمار 4.7 مليار جنيه إسترليني سنوياً أكثر من الحكومة الحالية من خلال خطة الرخاء الأخضر، إلا أن هذا لا يزال يعني انخفاضاً إجمالياً في الاستثمار.

اقرأ أيضًا: جوازات السفر: قنبلة موقوتة تهدد عطلات المسافرين في بريطانيا!

صناعات المستقبل

أوضح المعهد أن حكومة المملكة المتحدة المقبلة يجب أن “تتولى زمام المبادرة من خلال تصميم وتقديم استثمارات عامة عالية الجودة لحشد أموال القطاع الخاص، وخاصة في صناعات المستقبل مثل السيارات الكهربائية والطاقة المتجددة”.

وأضاف: “بالمثل، هناك حاجة إلى استثمارات القطاع العام في التعليم والبنية التحتية والرعاية الصحية لتهيئة الظروف المناسبة للنمو”.

اقرأ أيضًا: مع أزمة تكاليف المعيشة.. معظم الطلاب في بريطانيا يعملون لساعات طويلة في وظائف مدفوعة الأجر

إنتاجية اقتصادية أعلى في المستقبل

يذكر أن تقريراً صادراً عن اللجنة الوطنية للبنية التحتية، أشار العام الماضي إلى أن الاستثمارات التي تبلغ حوالي 30 مليار جنيه إسترليني سنوياً من دافعي الضرائب في المملكة المتحدة، و40 إلى 50 مليار جنيه إسترليني سنوياً من القطاع الخاص، ستؤدي إلى توفير ما لا يقل عن 1,000 جنيه إسترليني سنوياً للأسرة المتوسطة.

اقرأ أيضاً: مكتب الإحصاءات الوطنية: الاقتصاد البريطاني يستقر خلال أبريل

X