للمرة الأولى منذ ثلاث سنوات.. تراجع معدل التضخم في بريطانيا خلال مايو إلى الهدف الرسمي
تابعونا على:

إخترنا لكم

للمرة الأولى منذ ثلاث سنوات.. تراجع معدل التضخم في بريطانيا خلال مايو إلى الهدف الرسمي

نشر

في

121 مشاهدة

للمرة الأولى منذ ثلاث سنوات.. تراجع معدل التضخم في بريطانيا خلال مايو إلى الهدف الرسمي

انخفض معدل التضخم في المملكة المتحدة أخيرًا إلى 2% في مايو، وهو المعدل المستهدف الرسمي للمرة الأولى منذ ما يقرب من ثلاث سنوات.

ويُقدم هذا الانخفاض المُنتظر بشدة بعض الراحة للمستهلكين الذين يعانون من ارتفاع تكاليف المعيشة، ويُعزز آمال ريشي سوناك في الانتخابات المقبلة.

ومع ذلك، لا يزال من المبكر الحكم ما إذا كان هذا الانخفاض مؤقتًا أم أنه يُمثل اتجاهًا مستدامًا، فالتضخم لا يزال أعلى بكثير من مستويات ما قبل الجائحة، وتكافح العديد من الأسر لتغطية نفقاتها.

وسيُراقب الناخبون عن كثب أداء سوناك الاقتصادي في الأشهر المقبلة، حيث ستُحدد قدرته على معالجة أزمة تكلفة المعيشة وتحقيق الاستقرار الاقتصادي إلى حد كبير فرص إعادة انتخابه.

تراجع التضخم في بريطانيا إلى الهدف الرسمي

في خطوة تعزز جهود بنك إنكلترا لخفض مؤشر أسعار المستهلكين، قال مكتب الإحصاءات الوطنية (ONS) إن ضغوط الأسعار تراجعت بين أبريل ومايو.

وجاء انخفاض التضخم متماشياً مع توقعات الاقتصاديين، وهذه هي المرة الأولى التي يصل فيها التضخم إلى هدف البنك البالغ 2% منذ يوليو 2021.

اقرأ أيضًا: استطلاع: ارتفاع تكاليف المعيشة في بريطانيا يدفع معظم الأزواج إلى تأجيل إنجاب الأطفال

أسعار الفائدة

في السياق، من المتوقع أن يبقي بنك إنكلترا على أسعار الفائدة عند 5.25% عندما ينشر قراره يوم الخميس.

ومن المتوقع أن تبقى أسعار الفائدة دون تغيير طوال معظم العام استجابة للمخاوف بشأن توقف الاتجاه الهبوطي الطويل في نمو الأسعار.

ويهدف البنك إلى إبقاء التضخم عند حوالي 2% لكنه يتوقع ارتفاعه في وقت لاحق من العام إلى 3% قبل أن ينخفض ​​مرة أخرى في العام المقبل إلى 2%.

وأظهرت أرقام مكتب الإحصاءات الوطنية أن ارتفاع تكلفة المواد الغذائية والمشروبات تراجع مع تراجع الأثاث وأسعار السلع المنزلية.

من جهتهم، أشار محللون إلى أن استمرار المستوى المرتفع للتضخم الأساسي، الذي يستثني البنود المتقلبة مثل الغذاء والوقود، سيكون مصدر قلق للبنك المركزي.

وقالت الخبيرة الاقتصادية في المعهد الوطني للبحوث الاقتصادية والاجتماعية، باولا بيجارانو كاربو، “بناءً على بيانات اليوم التي تشير إلى استمرار ارتفاع التضخم الأساسي، فإن هذا الانتعاش قد يكون أسرع مما كان متوقعًا”

وأضافت: “نتيجة لذلك، نتوقع من لجنة السياسة النقدية توخي الحذر في اجتماعها القادم والحفاظ على أسعار الفائدة، على الرغم من الانخفاض المشجع في سعر الفائدة الرئيسي اليوم”.

وفي مايو من العام الماضي، ارتفع التضخم بنسبة 8.7%، انخفاضاً من أكثر من 11% في أكتوبر 2022، وهو أعلى معدل منذ أكثر من 40 عاماً.

وارتفع معدل التضخم الأساسي بنسبة 3.5% في الاثني عشر شهراً حتى مايو، بانخفاض عن 3.9% في أبريل.

وكان ارتفاع أسعار الخدمات، الذي انخفض من 5.9% إلى 5.7%، أحد العوامل الرئيسية التي أدت إلى ارتفاع معدل التضخم الأساسي.

اقرأ أيضًا: هل تُشير أرقام التضخم الجديدة في بريطانيا إلى تحول في سياسة بنك إنجلترا؟

مؤشر اقتصادي مهم قبل الانتخابات

يمثل إصدار أرقام التضخم أحد المؤشرات الاقتصادية المهمة الأخيرة قبل الانتخابات العامة المقرر إجراؤها في 4 يوليو.

وسيؤدي انخفاض نمو الأسعار أيضاً إلى دعم ريشي سوناك بعد أن جعل رئيس الوزراء السيطرة على التضخم أحد أهدافه الرئيسية.

اقرأ أيضاً: 30 عاماً من التراجع: الاستثمار في بريطانيا ينهار وسط مخاوف وتحديات

X