خطة بوريس جونسون لإعادة فتح إنكلترا بالتفاصيل بمراحلها الأربعة! تعرفوا عليها الآن!
تابعونا على:

الحياة في بريطانيا

خطة بوريس جونسون لإعادة فتح إنكلترا بالتفاصيل بمراحلها الأربعة! تعرفوا عليها الآن!

نشر

في

3٬734 مشاهدة

خطة بوريس جونسون لإعادة فتح إنكلترا بالتفاصيل بمراحلها الأربعة! تعرفوا عليها الآن!

 تشهد الخطة الجديدة المكونة من أربع خطوات لتخفيف الإغلاق رفع جميع القيود القانونية على الاتصال الاجتماعي بحلول 21 يونيو حيث سيتطلب الأمر أربعة اختباراتٍ على اللقاحات ومعدلات الإصابة ومتغيرات فيروس كورونا في كل مرحلة.

وقال رئيس الوزراء بوريس جونسون للنواب أن الخطة تهدف إلى أن نكون “حذرين ولكن لا رجعة فيها” وفي كل مرحلة ستتم القرارات تبعاً لل “البيانات وليس التواريخ” لكنه حذر من أنه “لا يوجد طريقٌ موثوق به إلى بريطانيا خالية من كوفيد ولا في الواقع عالم خالٍ من كوفيد”.

خطة بوريس جونسون لإعادة فتح إنكلترا بالتفاصيل بمراحلها الأربعة! تعرفوا عليها الآن!

وفي وقتٍ لاحق ، قال جونسون في مؤتمرٍ صحفي في داونينغ ستريت أن الربيع والصيف القادمين سيكونان “مواسم أمل ، وتبدو وشعوراً أفضل لنا جميعاً”

 ما هي مراحل الخطة؟

كجزء من الخطوة الأولى من خطة تخفيف الإغلاق في إنكلترا اعتباراً  من 8 مارس :

– ستفتح جميع المدارس أبوابها مع السماح بالأنشطة الرياضية في الهواء الطلق بعد المدرسة.

-يُسمح بالترفيه في الأماكن العامة في الهواء الطلق ” مثل المنتزه “بين شخصين ، مما يعني أنه سيسمح لهما بالجلوس لتناول القهوة أو الشراب أو التنزه

واعتباراً من 29 مارس :

-سيتم السماح بالتجمعات الخارجية لستة أشخاص أو أسرتين” من المفهوم أن هذا سيشمل التجمعات في الحدائق الخاصة”

-وسيتم إعادة فتح المرافق الرياضية في الهواء الطلق مثل ملاعب التنس أو كرة السلة وستعود أيضاً تنظيم رياضات البالغين والأطفال ، مثل كرة القدم الشعبية

-يمكن لتلاميذ المدارس الثانوية الوصول إلى الاختبارات وسيُطلب منهم ارتداء أغطية الوجه في الفصول الدراسية والأماكن المشتركة مثل الممرات.

الخطوة الثانية: ستشهد الخطوة الثانية اعتباراً من 12 أبريل السماح بإعادة فتح أجزاءٍ كبيرة من الاقتصاد:

-افتتاح متاجر غير أساسية ،مصففي شعر وبعض المباني العامة مثل المكتبات.

-افتتاح الأماكن الخارجية مثل الوجبات السريعة beer gardens وحدائق الحيوان والمتنزهات الترفيهية

-الترفيه الداخلي مثل حمامات السباحة والصالات الرياضية

-أماكن لقضاء العطلات مثل أماكن الإقامة ذات الخدمة الذاتية ومواقع المخيمات ولكن سيستمر تطبيق قواعد الاتصال الاجتماعي الأوسع في جميع الأماكن ” مما يعني أنه لن يُسمح بالاختلاط الداخلي بين الأسر المختلفة”.

أكد السيد جونسون إنهاء حظر تجول الضيافة  ومتطلبات تناول وجبة كبيرة إلى جانب الكحول وقال إنه سيتم الإعلان عن مراجعة قيود السفر الترفيهي الدولي بحلول 12 أبريل على أقرب تقدير وستقام الجنازات مع ما يصل إلى 30 شخصاً، وحفلات الزفاف تصل إلى 15 ضيفاً.

الخطوة الثالثة :ستأتي الخطوة الثالثة اعتباراً  من 17 مايو ” إذا سمحت البيانات ” وستشهد إلغاء “قاعدة الستة” للتجمعات الخارجية ، واستبدالها بحد 30 شخصاً:

-يمكن أن تختلط أسرتان في الداخل ” مع قاعدة ستة مطبقة في أماكن الضيافة” مثل الحانات

-أعادة فتح دور السينما والمتاحف والفنادق والعروض والأحداث الرياضية  على الرغم من استمرار التباعد الاجتماعي

-يمكن لما يصل إلى 10000 متفرجٍ حضور أكبر أماكن الجلوس في الهواء الطلق مثل ملاعب كرة القدم

-سيتمكن ما يصل إلى 30 شخصاً من حضور حفلات الزفاف وحفلات الاستقبال والجنازات .

وقال جونسون إن هذه الخطوة ستأخذ في الاعتبار أيضاً الدور المحتمل لشهادة حالة كوفيد  والتي يمكن أن تشير إلى ما يسمى “جوازات سفر اللقاح”  في مساعدة الأماكن الداخلية على إعادة فتحها بأمان.

قبل الخطوة الرابعة ، سيجري الوزراء مراجعة للتباعد الاجتماعي وغيرها من “الإجراءات طويلة المدى” المصممة لتقليل انتقال العدوى بما في ذلك قاعدة “مترٌ واحد زائد” وارتداء أغطية الوجه.

وسينظرون أيضاً فيما إذا كانوا سيرفعون إرشادات “العمل من المنزل” والتي تقول الحكومة إنه ينبغي على الناس الاستمرار في اتباعها حتى اكتمال المراجعة.

ستشهد الخطوة الرابعة اعتبارًا من 21 يونيو إزالة جميع القيود القانونية على الاتصال الاجتماعي  مع إعادة فتح القطاعات الاقتصادية المغلقة النهائية  مثل النوادي الليلية وتأمل الحكومة  اعتباراً من هذا التاريخ  إلغاء القيود المفروضة على حفلات الزفاف والجنازات.

دعا قادة الموسيقى والأحداث إلى مزيد من الدعم المالي للقطاع ، حيث قال رئيس هيئة تجارية للموسيقى الحية إن صناعته “في نهاية قائمة الانتظار لإعادة فتحها” بمجرد رفع القيود.

ورحب زعيم حزب العمال السير كير ستارمر بالخطة لكنه قال أن اليقين مطلوبٌ بشأن مستقبل خطة الإجازة الحكومية لكل من الشركات والعمال.

كما حثت رئيسة الوزراء السابقة تيريزا ماي السيد جونسون على تقديم مراجعة السفر الدولي الترفيهي “حتى يتمكن الناس من التخطيط لفصل الصيف”  قائلةً أن صناعة الطيران تتطلب إشعاراً قبل ثلاثة أشهر على الأقل.

وفي حديثه لاحقاً في مؤتمر داونينغ ستريت ، قال كبير المستشارين العلميين في المملكة المتحدة ، السير باتريك فالانس ، أنه من “المهم جداً” ترك فجوة مدتها خمسة أسابيع بين التغييرات في خريطة الطريق لتجنب “العمى”.

 

Advertisement
إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.