عامٌ منذ تاريخ بدء أول إغلاق في المملكة المتحدة بسبب فيروس كوفيد-19
تابعونا على:

الحياة في بريطانيا

عامٌ منذ تاريخ بدء أول إغلاق في المملكة المتحدة بسبب فيروس كوفيد-19

نشر

في

1٬529 مشاهدة

عامٌ منذ تاريخ بدء أول إغلاق في المملكة المتحدة بسبب فيروس كوفيد-19

يصادف اليوم 23 آذار مارس ذكرى مرور عام على بدء أول إغلاق بسبب فيروس كوفيد في المملكة المتحدة.

حيث حدد رئيس الوزراء بوريس جونسون تدابير لوقف انتشار الفيروس بتاريخ 23 آذار مارس 2020، ومنذ ذلك الحين، ارتفع عدد الوفيات الرسمي في المملكة المتحدة من 364 إلى 126172.

فُرضت بسبب الإغلاق قيود صارمة على التنشئة الاجتماعية وإغلاق المدارس والحانات والمحلات التجارية، وعدة قواعد لا تزال سارية حالياً.

خلال اليوم، ستقام دقيقة صمت في منتصف النهار للتأمل في الظروف التي تمر بها المملكة. كما يُشجع الناس على الوقوف على عتبات منازلهم في الساعة 20:00 بتوقيت جرينتش مع الهواتف والشموع والمصابيح للدلالة على “منارة الذكرى”. وهي فعالية تنظمها مؤسسة ماري كوري الخيرية لنهاية العمر.

قال رئيس الوزراء – الذي قضى بعض الوقت في المستشفى بوضع خطير بسبب كوفيد – أن العام الماضي تسبب في “خسائر فادحة لنا جميعاً” وقال أن الذكرى السنوية كانت فرصة للتفكير في هذا العام – “أحد أكثر الأعوام صعوبة في تاريخ بلادنا”.

قال وزير الصحة مات هانكوك لبي بي سي أن العام الماضي كان “على الأرجح أصعب عام في جيل” لكن العلاجات واللقاحات توفر الآن “الأمل”.

في يوم الإغلاق الأول منذ بدء أول إغلاق على مستوى البلاد، أُعلن عن وفاة 340 شخص بالفيروس. وتعدل هذا المجموع لاحقاً لأعلى عندما تغيرت طريقة قياس الرقم خلال فصل الصيف.

منذ البداية، قال الوزراء أنهم يضعون ثقتهم في الإجراءات التي تعمل على إبطاء تأثير الفيروس بينما وجد العلماء في المملكة المتحدة وحول العالم طريقة لمكافحة ما أصبح تهديداً للصحة وحرية السكان في التمتع بالحياة.

لقاحات كوفيد

جاء ذلك مع تطوير العديد من اللقاحات – وشهدت المملكة المتحدة بالفعل 28 مليون شخص يتلقون جرعة أولى من لقاحات فايزر بايونتيك (Pfizer-BioNTech) أو أوكسفور أسترازينيكا (Oxford-AstraZeneca).

على مدار الأشهر ، قيّم العلماء والسياسيون والجمهور العديد من الأرقام الرئيسية التي تتحدث كل يوم لتوضح عدد الحالات الجديدة والحالات التي في المستشفى وعدد الحالات التي يتم علاجها في أسرّة التهوية وعدد الذين توفوا في غضون 28 يوم من حصولهم على نتيجة إيجابية في اختبار كوفيد-19.

تراجعت جميع هذه الإجراءات في الأسابيع الأخيرة – نتيجة الإغلاق وتأثيرات طرح اللقاح – لكن يوم الإثنين حذر جونسون من أن آثار الموجة الثالثة من فيروس كورونا “ستنتشر على شواطئنا” من أوروبا و وقال أن البلاد يجب أن تكون “بلا وهم” وستشعر بتأثير الحالات المتزايدة في القارة.

للاحتفال بالذكرى السنوية، سيتحول لون أفق لندن إلى اللون الأصفر مع إضاءة معالم بارزة مثل عين لندن (London Eye) و ساحة ترافلغار (Trafalgar Square) وملعب ويمبلي (Wembley Stadium) عند حلول الظلام.

تشمل المباني البارزة الأخرى التي ستضاء قلعة كارديف (Cardiff Castle) ومجلس مدينة بلفاست (Belfast City Hall)، بينما ستقرع الكنائس والكاتدرائيات الأجراس وتضيء الآلاف من الشموع وتقدم الصلاة.

Advertisement
إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.