مؤتمر تكنولوجيا التعليم في لندن.. يستضيف دولة الإمارات العربية المتحدة
تابعونا على:

بريطانيا

مؤتمر تكنولوجيا التعليم في لندن.. يستضيف دولة الإمارات العربية المتحدة

نشر

في

952 مشاهدة

مؤتمر تكنولوجيا التعليم في لندن.. يستضيف دولة الإمارات العربية المتحدة

استضاف معرض ومؤتمر تكنولوجيا التعليم BETT، أحد أكبر معارض تقنيات التعليم في العالم الذي تحتضنه العاصمة البريطانية لندن، دولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك خلال فترة انعقاد المؤتمر من 29 إلى 31 مارس، حيث ضم المؤتمر آلاف المشاركين من الشركات الرائدة والناشئة في مجال تكنولوجيا التعليم.

 

أهداف مشاركة الإمارات في المؤتمر 

وجاءت مشاركة الإمارات العربية المتحدة في مؤتمر تكنولوجيا التعليم في لندن، بهدف تسليط الضوء على برامجها ومبادراتها التكنولوجية الهادفة إلى الارتقاء بالمنظومة التعليمية، والاطلاع على أحدث حلول التكنولوجيا التعليمية المبتكرة التي تواكب التغيرات العالمية المتسارعة وتساهم في تطوير وتغيير مفهوم التعليم بما يناسب احتياجات المستقبل.

حيث نظمت وزارة التربية والتعليم الإماراتية جلستين حواريتين خلال المؤتمر، ركزت الأولى على موضوع مهارات المستقبل في دولة الإمارات في ضوء رؤية مئوية الإمارات 2071 والحاجة إلى رعاية وتنمية مهارات قادرة على ترسيخ الازدهار الاقتصادي والاجتماعي في الدولة لعقود قادمة. 

أما الجلسة الحوارية الثانية حملت عنوان “دولة الإمارات، شريك عالمي ومركز إقليمي في مجال التعليم”، وتم خلالها مناقشة التطور البارز الذي حققته الدولة في المجال التعليمي من خلال تأسيس مدارس وجامعات بمعايير عالمية، وإطلاق مبادرات لاستقطاب خبرات أكاديمية عالمية لتطوير نموذجها التعليمي المتكامل الذي يجمع بين جودة التعليم ورعاية البحوث وتشجيع الابتكار، الأمر الذي أهل الدولة لتكون شريكاً عالمياً بارزاً ومركزاً إقليمياً في مجال التعليم.

 

أعضاء الوفد الإماراتي المشارك في المؤتمر

ترأس وفد الدولة المشارك في معرض ومؤتمر تكنولوجيا التعليم وزير التربية والتعليم الإماراتي، أحمد بن عبدالله بالهول الفلاسي، وضم في عضويته، حسان المهيري الوكيل المساعد لقطاع المناهج، إلى جانب عدد من كبار المسؤولين التربويين، كما ضم جناح الدولة في المعرض عدد من شركاء وزارة التربية والتعليم وهم جامعة الإمارات العربية المتحدة، وجامعة خليفة، وجامعة برمنغهام دبي، و هيئة الشارقة للتعليم الخاص، وكليات التقنية العليا، والمتحدة للنشر التعليمي، وجائزة محمد بن زايد لأفضل معلم، وطيران الإمارات، ومركز الإمارات للابتكار في الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ومؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي.

كما أكد الوزير، أحمد بن عبدالله بالهول الفلاسي، على أهمية معرض ومؤتمر تكنولوجيا التعليم باعتباره منصة عالمية هامة لاستشراف آفاق ومستقبل تكنولوجيا القطاع التعليمي وتطبيقاته الحديثة واستكشاف أفضل السبل للاستفادة منها.

وأضاف قائلاً: “حرصت وزارة التربية والتعليم على المشاركة في هذا الحدث العالمي للاطلاع على أفضل التجارب العالمية الرائدة في مجال التعليم، وتسليط الضوء على جهود دولة الإمارات العربية المتحدة في مجال التعليم وإبراز ريادتها في مجالات التكنولوجيا والابتكار، وذلك من خلال مواكبتها وتبنيها لأحدث تقنيات العصر القادرة على إعداد جيل على درجة عالية من الكفاءة لقيادة عجلة التطور في المستقبل، بما يحقق تطلعات الدولة والقيادة الرشيدة في الوصول إلى التنمية المستدامة والاقتصاد المعرفي”.

 

لقاءات ثنائية 

على هامش معرض ومؤتمر تكنولوجيا التعليم، عقد الوزير، أحمد بالهول الفلاسي، مجموعة من اللقاءات الثنائية مع عدد من المسؤولين والخبراء في المجال التربوي في المملكة المتحدة، كما زار عدد من كبرى المؤسسات التعليمية البريطانية، لبحث سبل تعزيز التعاون المشترك في المجال التعليمي، كما التقى خلال هذه الزيارات عدد من الطلبة الإماراتيين المسجلين في برامج الدكتوراه في هذه الجامعات، كما أثنى على جهودهم لتحصيل العلوم والمعارف اللازمة لمواصلة مسيرة التنمية التي تشهدها الدولة، ولنقل الصورة الحضارية والثقافية لدولة الإمارات إلى كافة أنحاء العالم.

إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X