لعدم وجود عدد كاف من الطلاب! ستغلق هذه المدرسة أبوابها في لندن
تابعونا على:

أخبار لندن

لعدم وجود عدد كاف من الطلاب!ستغلق هذه المدرسة أبوابها في لندن

نشر

في

526 مشاهدة

لعدم وجود عدد كاف من الطلاب!ستغلق هذه المدرسة أبوابها في لندن

لقد عملت هذه المدرسة في العاصمة لثلاثة قرون.

نعلم بأن اعداد السكان في تزايد في جميع أنحاء العاصمة وفي العالم ككل. ومع تزايد عدد السكان في منطقة محددة سنحتاج للمزيد من البنية التحتية كالسكن، الأطباء وأماكن التعليم بالطيع. لهذا سيكون من المفاجئ اكتشاف Hن أحد مدارس لندن تجد صعوبةً في الحصول على طلاب!  فعدد الطلاب منخفض جداً لدرجة أنه تم إبلاغ الأهالي ومقدمي الرعاية بأنه من المرجح إغلاق المدرسة العام القادم.

تستعد مدرسة Clerkenwell Parochial C to E الابتدائية شمال لندن لرن الجرس الأخير للعودة إلى المنزل في يوليو 2021.

وكانت مدرسة إزلنغتون الابتدائية في شارع أمويل قد توصلت للقرار “المفجع” بعد انخفاض دخلها وقالت بأن عدداً قليلاً من التلاميذ يعيشون في وسط لندن. وتزامن هذا مع تفتيش Ofsted “غير الكافي” مذن أربع سنوات مما يعني أن الأمل ضئيل للمضي قدماً في البيئة التعليمية.

قالت إليزابيث ولفرسون، المديرة التنفيذية في LDBS Academies Trust:”لقد أعلمنا المجتمع المدرسي بكامل الأسى والحزن الشديدين بأنه قد يتم إغلاق المدرسة في يوليو المقبل”. وتابعت بقولها أن: “استناداً للحقيقة البسيطة بوجود عدد أقل فأقل من الأطفال الذين يعيشون في وسط لندن، وبما أن تمويل المدارس يتم على أساس عدد الطلاب الذين يحضرون دخلنا قد تم استنفاذه الآن بحيث أننا لن نتمكن من الاستمرار.”

“لقد عمل المدير، الموظفون والمحافظون معنا بلا كلل للحفاظ على استمرار المدرسة، ولكننا وصلنا الآن إلى نقطة حيث لا خيار موجود. نحن نعلم أننا لسنا وحدنا في هذا، حيث توجد العديد من المدارس الأخرى في لندن في وضع مماثل، لكن احتمال إغلاق مدرسة خدمت مجتمعها لأكثر من 300 عام أمرٌ مفجع “.

وقد قال رئيس اللجنة الأكاديمية المحلية بأن وضع المدرسة الحرج لم يساعده حقيقة أنها لم تحصل على تفتيش Ofsted منذ أن كانت معدلاتها منخفضة في 2016.” وتابع بقوله: “تولى مدير المدرسة المسؤولية بعد حصيلة تفتيش Ofsted جادة، وقام خلال الثلاث سنوات ونصف بطرح جميع المخاوف، تطوير فريق حماسي وفعال كما خلق بيئة رعاية ملهمة. ولكن للأسف لم يكن هناك تفتيش Ofsted كامل منذ 2016 لتأكيد التطور الذي شهدته المدرسة.”

وكان لهذا تأثير على عمليات القبول، والتي كانت منخفضة جدًا في العامين الماضيين، ومع التحولات الديموغرافية الأخيرة، كما أن هناك الآن عدد كبير جدًا من المدارس في هذا الجزء من لندن بالنسبة لعدد الأطفال الذين يعيشون هنا. التمويل للمدارس، يعتمد بشكلٍ مطلق في النهاية على سجل المدرسة “.

كما أن مديرة المدرسة الحالية، أماندا رادلي، قد أشادت بمجتمع المدرسة الذي عمل “بلا كلل” للحفاظ على البيئة المحيطة. وقالت:” إننا نحب عائلاتنا ونحب مدرستنا، ومجرد فكرة إغلاقها في نهاية السنة تحزننا للغاية. فمنذ ثلاث سنوات قبل أن آتي إلى هنا، كانت المدرسة قد مرت بوقت عصيب مما جعل العديد من الطلاب يغادرون. ومنذ ذاك الوقت قمنا بتغييرٍ إيجابي كبير.”

“لقد كان فريق الموظفين مذهلاً للغاية، حيث عملنا بلا كلل مع أطفالنا وأهاليهم الرائعين لخلق بيئة تعليمية جميلة حيث يكون أطفالنا سعداء ويقومون بعملٍ جيد. لكن للأسف لا يبدو أن هناك عدداً كافياً من الأطفال في منطقتنا للإبقاء على حياة مدرستنا الرائعة.”

Advertisement
إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.