من دمشق إلى العالم.. أنس عباس ينثر عطر الياسمين بمزيج من الأصالة والجمال
تابعونا على:

عربية

من دمشق إلى العالم.. أنس عباس ينثر عطر الياسمين بمزيج من الأصالة والجمال

نشر

في

4٬594 مشاهدة

من دمشق إلى العالم.. أنس عباس ينثر عطر الياسمين بمزيج من الأصالة والجمال

مذ كان عمره أربع عشر عاماً، كان أنس عباس يقف خلف طاولته، ينصب على القوارير الزجاجية فيما يتشكل العطر الذي يرش نفسه به كغمامة تكاد أن ترى.

حوار: فاطمة عمراني

اعتاد الشاب السوري أن يرى بأنفه قبل عينيه لم يكن بحاجة للرؤية لأن الرائحة كانت تقود خطاه فاستسلم دون أدنى مقاومة لمدركات حاسة الشم، صانعاً مزيجاً من الرقة والفخامة والجمال والأصالة.

في عمر السابعة عشر، وجد عباس بوصلة حياته: “دمشق بلد الياسمين”، كان هذا العطر الذي قام بتركيبه رائحة لطيفة دافئة ليس كدفء الياسمين في أزقة دمشق العتيقة، ولا كرطوبة مطر أيلول على أوراق شجر الليمون والكباد في بيوتها، بل مزيج من ذلك، فتتبع عباس أثرها بقلب يخفق مدركاً أنه لم يجد طريقه إليها بل هي من فعلت ذلك!

العطر المميز الذي ابتكره تتغير رائحته حسب طبيعة البشرة (دهنية، جافة، مختلطة) وحسب أوقات استعماله صباحاً أم مساءً، تجاوز هذا العطر حدود المدينة التي تكنى بها، فانتشر عبيره في دول العالم العربي والخليج وأوروبا وفرنسا منبع العطور وبريطانيا والولايات المتحدة، وحصل بذلك أنس عباس على لقب سفير الشباب العربي، كما تم منحه رقم عضوية بموسوعة غينيس على ابتكاره المميز.

أصبح عطر “دمشق بلد الياسمين” علامة فارقة في حياة الشاب العشريني، فدخل مجال الإعلام الذي كان شغوفاً به منذ البداية وعمل معداً ومقدماً للعديد من البرامج الإذاعية في محطات إذاعية سورية.

لم يكتف أنس عباس بذلك، فطرق باب “السوشال ميديا” التي فتحت أبوابها الواسعة له، وهو اليوم من أبرز الشخصيات الملهمة للشباب على مواقع الفيسبوك والإنستغرام.

مجلة “أرابيسك لندن” في إطار تسليطها الضوء على أهم رواد الأعمال في الوطن العربي والعالم، قابلت الشاب أنس عباس، ليتحدث أكثر عن بداياته في مجال صناعة العطور وانتقاله من المحلية إلى العالمية.

• بدايةً، من هو أنس عباس؟

شاب سوري من مواليد عام 1999، بدأت شغفي في مجال صناعة العطور في سن مبكرة حيث عملت مع والدي في متجره لصناعة العطور، وفي عمر 17 عاماُ افتتحت متجري الخاص بدمشق وتمكنت من ابتكار عطر “دمشق بلد الياسمين” وكانت هذه بدايتي.
لقي هذا العطر رواج كبير في دول العالم العربي والخليج وأوروبا وفرنسا منبع العطور وبريطانيا والولايات المتحدة، وحصلت على لقب سفير الشباب العربي، كما تم منحي رقم عضوية بموسوعة غينيس.

من دمشق إلى العالم.. أنس عباس ينثر عطر الياسمين بمزيج من الأصالة والجمال

• كيف بدأت مشوارك في صناعة العطور؟

طبعا أنا بدأت بعمر 14 عاماً، كنت أعمل في متجر والدي للعطور بعد المدرسة حتى عام 2018، حفظ الروائح يساعدني على الدراسة، فربط العطر مع المعلومة كان محفزاً لحواسي.
وصلت لمرحلة أنني استطعت أن أميز أي رائحة أشمها في الطريق، أتمكن من معرفة مكوناتها، أميز الروائح التي صممتها وأترك بصمتي الخاصة في كل نوع.

من دمشق إلى العالم.. أنس عباس ينثر عطر الياسمين بمزيج من الأصالة والجمال

• “دمشق بلد الياسمين” فتح لك الأبواب المغلقة، ماذا كان ينتظرك وراء تلك الأبواب؟

بعد رواج عطر دمشق بلد الياسمين”، افتتحت متجراً آخر باسم “روج للعطور”، وتجنبت أن أسميه باسمي خوفاً من تقبل الناس لفكرة أنني شاب بعمر صغير وأنشأت “براند” خاصة بي.
بعد سنتين، ابتكرت عطر “هيرميست” للشعر، وهدا العطر صعب التطبيق لكونه يحتاج إلى مكونات خاصة ومعايير خاصة لتتم صناعته بحيث لا يتسبب بضرر للشعر أو يسبب حساسية أو تساقط، أيضاً لاقى هذا المنتج رواج كبير وأصبح متواجداً بأهم سلسلة مراكز تجميل في سوريا.
تجاوز أيضاً هذا المنتج الحدود المحلية، واليوم هو متوفر في دول الخليج وأوروبا، طورت هذا المنتج وصنعت صابون للوجه وسائل استحمام للجسم، وصار براند “أنس عباس” أخيراً محل ثقة من قبل الجمهور في العالم.
اليوم، نقوم بافتتاح معمل وإنشاء نظام “فرينش هايز” لنشر منتجاتنا لأكبر فئة من المستهلكين، لدينا وكلاء طبعا بأوروبا وتركيا والامارات ولبنان.

من دمشق إلى العالم.. أنس عباس ينثر عطر الياسمين بمزيج من الأصالة والجمال

• لطالما رافقت الرهبة جميع البدايات، هل شعرت بالخوف من فكرة عدم تقبل الناس لمنتجك؟

كان من أصعب المراحل إقناع الناس بوجود عطر تتغير رائحته، أو أقناع الناس بنشر ثقافة العطر، أي أن يدرك الشخص وجود عطر لفترة الصباح أو للمساء، ووجود عطر للصيف وعطر للشتاء، الماس غالباً يبحثون عن رائحة جميلة فقط.
أنا حاولت أن أنشر فكرة أن العطر يعبر عن كل شخص، وأن كل بشرة لها عطر خاص، استطعت إعداد وتقديم برنامج على السوشال ميديا اسمه “غير عطرك مع أنس”، وهذا البرنامج تقريباً وصل لـ 6 ملايين مشاهدة خلال شهر رمضان وعرض علي بعده عرضه على شاشات التلفزيون.

من دمشق إلى العالم.. أنس عباس ينثر عطر الياسمين بمزيج من الأصالة والجمال

• كيف ترى الإقبال على منتجات أنس عباس عربياً وعالمياً؟

اليوم يصلني الكثير من الرسائل التي تطالب بافتتاح فرع في برلين مثلاً، لدينا طلب هائل خارج سوريا، وحتى حول العالم لا تنحصر الطلبات بالجاليات العربية فقط، بل لدى سكان دول أوروبا وبريطانيا وأمريكا.
أيضاً في كندا هناك طلب هائل للعطور، وكذلك في تركيا وأوروبا لا سيما فرنسا منبع العطور بالعالم التي يوجد فيها أهم مدرسة عطور “غراس” وهي اليوم تطلب منتجات أنس عباس.

من دمشق إلى العالم.. أنس عباس ينثر عطر الياسمين بمزيج من الأصالة والجمال

• كيف ساعدتك السوشال ميديا على الترويج لمنتجاتك ولبراند أنس عباس؟

السوشال ميديا قدمت لي خدمة هامة جداً، بداية من تحقيق دخل جيد إلى تسويق منتجاتي دون الحاجة للتسويق من خلال الآخرين، اليوم في صفحتي أقدم فيديوهات أتحدث فيها عن العطور ومكوناتها، ماركات الملابس ومنتجات البشرة، تقييم النوادي الرياضية والكثير من الأمور التي تهم المتابعين.
اليوم أنا أيضاً وجه إعلامي لأكثر من أربع شركات وأروج لهم من ملابس وعطور وغير ذلك.

من دمشق إلى العالم.. أنس عباس ينثر عطر الياسمين بمزيج من الأصالة والجمال

• أنس عباس اليوم شخص ريادي ناجح بدأ من عمر صغير وحصد نتاج جهده، ما النصيحة التي توجهها للشباب الراغبين ببدء مشروعهم الخاص سواء مشروع كبير أو صغير؟

برأيي وحسب تجربتي، يجب أن يكون لديهم حلم ويتمسكوا به بشدة، وأن يحلموا بأشياء كبيرة لو حققوا جزءاً منها فسيكون هذا إنجاز، وألا يتكاسلوا من أول مشكلة تعترض طريقهم، فجميعنا معرضون لذلك، الفكرة ببساطة أن نمشي بخطوات ثابتة ومدروسة.
ببداية طريقي، اعتقدت أنني أريد الوصول للنجاح والشهرة بسرعة، وهذا ما استنزف صحتي وأفكاري، حتى وصلت لقناعة أن المهم أن يحسب المرء خطواته خطوة خطوة، وبالتأكيد سيصل لهدفه.
اليوم، يمكن للانسان أن يكون لي فقط خبير عطور، بل متحدث في العديد من اللغات، خبير إدارة أعمال، متحدث جيد، شخص تحفيزي، مسوق ممتاز وكل ما يرغب أن يكون عليه!

إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X