"من لندن إلى دبي".. التجار في بريطانيا يختارون دبي مركزاً لمزاولة أعمالهم
تابعونا على:

بريطانيا

“من لندن إلى دبي”.. التجار في بريطانيا يختارون دبي مركزاً لمزاولة أعمالهم

نشر

في

594 مشاهدة

"من لندن إلى دبي".. التجار في بريطانيا يختارون دبي مركزاً لمزاولة أعمالهم

لاشك أن إمارة دبي قدمت كل الامتيازات والتسهيلات التجارية وحاولت جذب المزيد من شركات السلع، والاستثمار في البنية التحتية المصرفية وتطوير العقود الآجلة المتداولة في البورصة، حيث استقطبت في الآونة الأخيرة تجار السلع من سويسرا ويليها لندن، في خطوة تنقل الإمارة من نقطة مركزية لتجارة النفط الخام إلى مركز رئيسي لتجارة الطاقة.

 

“دبي تتفوق على لندن” وتقدم امتيازات

على الرغم من أن لندن تمتلك سلع كثيرة، إلا أن المزيد من تجار الطاقة ينتقلون ويتوسعون من العاصمة البريطانية إلى دبي، لوجود مزايا جاذبة تقدمها الإمارة، حيث يتم إغرائهم من قبل المجموعة المتزايدة من نظرائهم التجار والضرائب المنخفضة، في وقت يحصل فيه المتداولون أنفسهم على مكافآت غير مسبوقة، كما تقدم دبي امتيازات أخرى لأسلوب الحياة، وهو أمر أصبح مهماً بشكل متزايد لجذب أفضل المواهب.

تشكل هذه التجارة جزءاً من طفرة أوسع في دبي والإمارات العربية المتحدة، التي تستفيد من تدفق الثروة الأجنبية، وأدى وصول أصحاب الملايين من العملات المشفرة والمصرفيين والاثرياء الذين ينتقلون من كل دول العالم إلى تعزيز أسعار العقارات.

لندن تخسر مراكزها التجارية

الجدير بالذكر، أنه في العام الماضي، كانت شركة “فريبوينت للسلع” و”هارتري بارتنرز” من بين الشركات التي نقلت موظفيها الذين يعملون في مجال تجارة النفط ومصادر الطاقة وكبار مديريها التنفيذيين من لندن إلى دبي، ويظهر هذا كيف بدأت المراكز التجارية التاريخية مثل لندن تخسر أمام جاذبية إمارة دبي المتزايدة.

حيث تعتبر “هارتري بارتنرز” أبرز مثال على الانتقال إلى دبي، فقد قامت الشركة بتوسيع مكتبها من 12 شخصاً إلى 20 شخصاً، بمن فيهم أشخاص من لندن، كذلك شركة “فريبوينت” مثال آخر على توسع شركات تجارة الطاقة والسلع في المنطقة، وكان المدير الإداري الأول مايكل والتر مقيماً سابقاً في لندن، لكنه بدأ العمل من دبي. 

إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X