نقص الأدوية يجبر البريطانيون على البحث عن البدائل ويعرضهم للخطر
تابعونا على:

أخبار لندن

نقص الأدوية يجبر البريطانيين على البحث عن بدائل ويعرضهم للخطر

نشر

في

299 مشاهدة

نقص الأدوية يجبر البريطانيين على البحث عن بدائل ويعرضهم للخطر

يضطر المرضى في بريطانيا لإجراء جولة على عدة صيدليات بحثاً عن أدويتهم المفقودة، وربما يعودوا إلى الطبيب لوصف بدائل، يأتي ذلك في ظل نقص الأدوية الذي تواجهه الصيدليات منذ ما يقارب الستة أشهر.

وأجرت مجلة the Pharmaceutical Journal استطلاعاً للرأي شمل 1،562 صيدلياً بريطانياً، تبين من خلاله أن أكثر من نصفهم (54٪) يرى أن المرضى قد تعرضوا للخطر في الأشهر الستة الماضية بسبب نقص الأدوية، حيث واجه المرضى صعوبات في إيجاد بعض الأدوية خلال الأشهر الأخيرة، واضطروا أحياناً للذهاب إلى عدة صيدليات بحثاَ عن الوصفة الطبية أوالعودة إلى طبيبهم العام لوصف بديل.

كما أفادت المجلة أنه “في الثالث من آب حثت الحكومة المستشفيات للحفاظ على مخزونها من عقار مضاد التخثر الذي يستخدم لعلاج السكتات الدماغية”.

بينما أعرب بعض الصيادلة، عن “قلقهم بشأن تحويل المرضى إلى بدائل”، موضحين أن “النقص في دواء ترقق العظام وحمض ألندرونيك يساهم في حدوث أخطاء دوائية عند وصف البدائل.

وقالت صيدلانية في مستشفى للأطفال في إنجلترا إن “تغيير أدوية المتممات الغذائية مشكلة تعرض المرضى للخطر”، مضيفةً “كان علينا تقنينها، ولكن هذا قد يعرض المرضى لخطر نقص الفيتامينات”.

وصرح صيدلاني آخر في المستشفى بأن هناك مخاوف بشأن عدم توفر الأدوية مما قد يودي بحياة المريض، كأحد الحالات التي لم يكن هناك بدائل لأدويته فاضطر لتحمل أعراض إضافية في الأيام الأخيرة من حياته بسبب نقص العلاج المتاح”.

وفي وقت سابق من شهر حزيران كانت الحكومة قد أصدرت عدداً من “إخطارات توريد الأدوية”، حيث سلطت الضوء على النقص في بعض الأدوية، والتي تشمل: أدوية تسكين آلام الولادة، ودواء قرحة الفم، علاج الصداع النصفي، مضاد الهيستامين دواء يستخدمه مرضى سرطان البروستاتا، والتهاب بطانة الرحم، دواء مضاد للذهان يستخدم بين مرضى الاضطراب ثنائي القطب ومرضى الفصام، بالإضافة إلى نقص نوع من أجهزة الاستنشاق ووأحد أنوع الأنسولين.

محادثات الحكومة والصيدليات
ذكرت المجلة الصيدلانية أن المحادثات بدأت بين أصحاب الصيدليات والحكومة حول سبل تخفيف النقص، كما صرح مدير تمويل الصيدلة في لجنة مفاوضات الخدمات الصيدلانية مايك دنت “قلقنا يزداد بشأن مشكلة الإمدادات الدوائية والتأثير الخطير جداً على فرق الصيدلية المجتمعية ومرضاهم”.

ومن جانبه قال متحدث باسم وزارة الصحة والرعاية الاجتماعية “نأخذ سلامة المرضى على محمل الجد، ونشارك بشكلٍ روتيني المعلومات حول مشكلة الإمدادات الدوائية مباشرة مع هيئة الصحة الوطنية حتى يتمكنوا من وضع خطط للحد من مخاطر أي نقص يؤثر على المرضى، بما في ذلك تقديم دواء بديل”.

Advertisement
إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.