أعراض لاحقة تظهر عند من أخذوا لقاحات كوفيد-19 ، فهل من داعٍ للقلق؟
تابعونا على:

الحياة في بريطانيا

أعراض لاحقة تظهر عند من أخذوا لقاحات كوفيد-19 ، فهل من داعٍ للقلق؟

نشر

في

2٬078 مشاهدة

أعراض لاحقة تظهر عند من أخذوا لقاحات كوفيد-19 ، فهل من داعٍ للقلق؟

صرح أطباء أنه من الطبيعي شعور بعض الأشخاص بتوعك بعد أخذهم لقاحات كوفيد-19 ، وهو أمر يجب توقعه.

حيث قد يشعر أكثر من واحد من كل 10 أشخاص بآثار لاحقة، منها الصداع والتعب وطراوة في مكان الحقن.

تقول الكلية الملكية للأطباء العامين أنه يجب عدم ردع الناس من الحصول على اللقاح الذي ينقذ الأرواح، فكما يقول الخبراء، الآثار اللاحقة عادة ما تكون خفيفة وتختفي في غضون أيام.

لكن من الممكن الشعور بالكآبة.

ديفيد كيد ذو الـ 49 عاماً من يوركشاير (Yorkshire)، لم يكن مستعداً لمجموعة الأعراض التي عانى منها بعد وقت قصير من جرعته الأولى من لقاحات كوفيد-19 .

يقول كيد: “سمعت أن هناك بعض العناصر المحتملة. يقولون أنك قد تصاب بأعراض شبيهة بأعراض الأنفلونزا، لكنني لم أكن أتوقع الحصول على عدة أعراض بوقت واحد. تلقيت اللقاح في الساعة 12:00 يوم السبت وشعرت أنني بخير لبقية اليوم، حتى حوالي الساعة 18:00 ذلك المساء”.

عانى السيد كيد من الأعراض التالية:

  • آلام الجسم
  • حمى
  • صداع
  • التهاب العينين
  • غثيان
  • ارتفاع حروري
  • برودة في الأطراف

يقول: “شعرت وكأنني أدخلت يدي وقدمي في الثلج أو الثلاجة. كان الأمر مؤلماً حقاً وكان رأسي يضرب بقوة، أسوأ صداع عانيت منه في حياتي. لم أستطع الراحة طوال الليل”.

لكن لم يمنعه كل ذلك من الذهاب إلى موعد الجرعة التعزيزة الثانية من اللقاح.

حيث قال: “سأكون أفضل استعدادا في المرة القادمة ، فقط تحسبا لعملي. وسأتأكد من أنني قد حصلت على بعض المشتريات”.

الشعور بالمرض

الآثار الجانبية التي قد تؤثر على أكثر من واحد من كل 10 أشخاص بعد لقاح أوكسفورد-أسترازينيكا أو فايزر بايوانتيك تشمل:

  • طراوة، ألم، سخونة ، حكة أو كدمات في مكان الحقن.
  • شعور عام بالتوعك و بالتعب
  • قشعريرة
  • الشعور بالحم
  • صداع
  • الشعور بالغثيان
  • آلام المفاصل أو آلام العضلات
  • انتفاخ أو احمرار أو تورم في موقع الحقن
  • المرض (القيء) أو الإسهال
  • أعراض تشبه أعراض الأنفلونزا ، مثل ارتفاع درجة الحرارة والتهاب الحلق وسيلان الأنف والسعال والقشعريرة

الحساسية من اللقاح نادرة جداً.

قال البروفيسور مارتن مارشال، من الكلية الملكية للأطباء الممارسين: “يجب أن يطمئن المرضى إلى أن لقاحي كوفيد-19 المستخدمان حالياً في المملكة المتحدة خضعا لعملية صارمة تضمن سلامتهما وفعاليتهما. من الطبيعي، كما هو الحال مع معظم التطعيمات ، أن يعاني بعض المرضى من آثار جانبية خفيفة”.

وأضاف: “إذا لزم الأمر ، نوصي بأن يعالج المرضى هذه الأدوية بمسكنات الألم ، مثل الباراسيتامول”.

مع ذلك ، إذا أصبحت الأعراض أسوأ بكثير أو تسبب القلق، يجب على المرضى طلب المساعدة الطبية عن طريق الاتصال بالرقم 111، أو عيادة الطبيب العام، أو 999 في حالة الطوارئ.

Advertisement
إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.