الفنانة التشكيلية السعودية ناره سعد لـ "أرابيسك لندن": أؤمن أن لنا في الفن حياة
تابعونا على:

السعودية

الفنانة التشكيلية السعودية ناره سعد لـ “أرابيسك لندن”: أؤمن أن لنا في الفن حياة

نشر

في

374 مشاهدة

الفنانة التشكيلية السعودية ناره سعد لـ "أرابيسك لندن": أؤمن أن لنا في الفن حياة

السعودية ناره سعد، فنانة هادئة وطموحة، تخفي بداخلها ثورة من الألوان والمشاعر، تُترجم شغفها بالرسم إلى لوحاتٍ فنيةٍ ساحرة، تعكس روحها الأصيلة وتُعبّر عن ثقافتها وتاريخها.

منذ صغرها، عاشت محاطةً بجمال الطبيعة، ونمت موهبتها الفطرية مع مرور الأيام، تُحب الفن التجريدي والفطري، وتُؤمن بأن الفن رسالةٌ إنسانيةٌ تُلامس القلوب قبل العقول.

في هذه المقابلة، تتحدث الفنانة التشكيلية السعودية ناره سعد “لأرابيسك لندن” عن مسيرتها الفنية، وتُشاركنا أفكارها حول الفن ورسالته، وتكشف ما تخبئه لنا من إبداعات جديدة.

حاورتها: بيداء قطليش

حوار السعودية ناره سعد مع أرابيسك لندن

  • بكلماتكِ الخاصة من هي ناره سعد؟

ناره سعد فنانة تشكيلية تتمتع بشخصية هادئة، وطموحة، ومجتهدة، وتسعى جاهدةً لتحقيق مستوى يليق بها في الساحة الفنية.

أحب العزلة الفنية، وسعادتي لا توصف عندما أتواجد في مرسمي بين الألوان ولوحات الكانفاس، كما أميلُ إلى الفن التجريدي وأبدعُ في النحت.

  • منذ متى بدأتِ في الرسم، وكيف اكتشفتِ شغفكِ بالفن؟

هوايتي للرسم ولدت معي، فكانت موهبتي فطرية، لذلك نلاحظ كلّ أعمالي توحي بالفنّ الفطري.

الفنانة التشكيلية السعودية ناره سعد لـ "أرابيسك لندن": أؤمن أن لنا في الفن حياة

  • ما هو دور الخطوط والألوان في أعمالكِ؟ وما هي المشاعر التي تحاولين التعبير عنها من خلال لوحاتكِ؟

لوحاتي خطوط ومشاعر وأحاسيس تحاكيني وأفهمها، وكأنها تشاركني الأحزان والفرح وتطبطب عليّ لحظة غضبي فأشعر بالأمان، عندما أمسك الفرشاة، فهي تقودني وتتحكم في قبضة يدي فأكون رهينة لها.

  • ما الذي جذبكِ إلى الفن التجريدي والفطري؟ وكيف تصفين رؤيتكِ لهذا الفن؟

الفن التجريدي له جماليته الخاصة، حيث يمنح الفنان الحرية في تجريد العنصر من كماليّاته، وهنا يأتي دور الفنان في التلاعب والتكنيك لإظهار العنصر بشكل فني جميل.

كما أنّ تضارب الألوان والخطوط يعطي الفنان الثقة في إظهار مشاعره بالشكل الصحيح على الكانفاس.

أيضًا، يُعجبني الفن الفطري في تواضعه وخلوه من أساسيات الرسم والأسس والقواعد، فنرى اللمسات عفوية، وقد أنتجت لنا عملًا فنيًا مرتبًا وجميلًا.

  • نلاحظ في بعض أعمالكِ الفنية تأثّركِ بالرموز والحضارات في المملكة العربية السعودية؟

نعم، أحبّ الرموز الحضارية، فهي كنوز أثرية في بلادي، لهذا أردتُ أن أجسّدها في بعض لوحاتي لتكون رسالة فنية للأجيال القادمة بأنّنا نفخر بوطننا وكنوزه، فهو غالي علينا.

الفنانة التشكيلية السعودية ناره سعد لـ "أرابيسك لندن": أؤمن أن لنا في الفن حياة

اقرأ أيضاً: افتتاح أول كلية فنون بتاريخ المملكة السعودية.. إليك برامجها وأقسامها

  • ما هي أغرب أو أجمل لوحة رسمتها حتى الآن؟

لا يوجد لوحة غريبة، لكن جميع أعمالي نفذتها بمشاعر، فالبعض حزن، والبعض غضب، والبعض فرح، وجميعها لها قصص احتفظ بها لنفسي، وهناك لوحتي الفنية التي أعتبرها من أجمل أعمالي.

  • ما هي أحدث إصدارات أعمالكِ؟ وهل هناك مشاريع جديدة تخططين لتنفيذها؟

حاليًا، أنا في صدد استعداداتي وتأهبي لمعرضي الشخصي الأول، وعند اكتمال التجهيزات، سأعلن عن موعده. نسأل الله التوفيق المبارك.

  • كيف ترين تطور الفن في المملكة العربية السعودية؟

أنا سعيدةٌ لكلّ الأحداث الفنية ونشاطاتها في وطني الحبيب، فهناك ازدهار في الساحة الفنية، والحركة التشكيلية تشهد نشاطاتٍ في الجاليري هات والاندية الفنية.

والجميع متكاتفٌ في إظهار المعارض والاندية الفنية بصورة تليق بهذا الشعب الجبار.

الفنانة التشكيلية السعودية ناره سعد لـ "أرابيسك لندن": أؤمن أن لنا في الفن حياة

اقرأ أيضاً: متحف الدرعية: أعمال فنية تجسد نشأة وعراقة الدولة السعودية

  • ما هي نصيحتكِ للفنانين الشباب الطموحين؟

نصيحتي لكل فنان قادم للساحة الفنية هي، اشتغل على نفسك باستمرار، ارسم، تعلّم، ثقف نفسك في مجال الفن.

وتحلّى بالصبر.. ستقطف ثمار صبرك، ولكن في وقت نضجها.

  • هل هناك فنان أو فنانة تأثّرتِ بهم بشكل خاص؟

تعجبني أعمال الفنانة باميلا كوغي، لأنني وجدتُ في أسلوبها تقاربًا مع أسلوبي، فتأثّرتُ بها.

  • ما هي أهمّ المعارض التي شاركتِ فيها؟

شاركتُ في عدّة معارض فنية أهمّها، معرض “كن جزءًا في روما” كان معرضًا ضخمًا ضمّ فنانين من جميع أنحاء العالم ويهدف إلى الدخول إلى موسوعة غينيس كأكبر معرض فني.

الفنانة التشكيلية السعودية ناره سعد لـ "أرابيسك لندن": أؤمن أن لنا في الفن حياة

  • هل تفكرين في توسيع الفن التشكيلي في خارج المملكة العربية السعودية؟

نعم، بالتأكيد وبدون تردد.

فالفنان يسافر حول العالم ليطور من مستواه، ويثقف نفسه، ويلتقي مع فنانين العالم، ويبني شراكات فنية.

  • ما هي رسالتكِ الفنية؟

أؤمن أن لنا في الفن حياة، فجمال الشيء لا يكتمل بدون لمسات فنية، كما أنني أسعى لنشر الفن بين مجتمعي ونشر الثقافة الفنية بينهم لكي يكتمل الجمال.

X