ليز تروس تمنع الحملة الإعلامية التي تدعو لتوفير الطاقة "لأسباب أيديولوجية"
تابعونا على:

أخبار لندن

ليز تروس تمنع الحملة الإعلامية التي تدعو لتوفير الطاقة “لأسباب أيديولوجية”

نشر

في

479 مشاهدة

ليز تروس تمنع الحملة الإعلامية التي تدعو لتوفير الطاقة "لأسباب أيديولوجية"

قررت رئيسة وزراء بريطانيا ليز تروس منع  الحملة الإعلامية التي تطلب من الناس توفير الطاقة خلال الشتاء التي سبق وأن طُرحت فكرتها، لأنها “تعارض الفكرة أيديولوجياً”.

وأكد الوزراء اليوم أنهم لن يحثوا الناس على مراقبة استخدام للطاقة،  وذلك بالرغم من تحذيرات الشبكة الوطنية من احتمال انقطاع التيار الكهربائي.

ويقال إن وزير الأعمال جاكوب ريس-موج كان حريصاً على حملة بقيمة 15 مليون جنيه إسترليني كطريقة فعالة من حيث التكلفة نسبياً لتقليل استخدام الطاقة في المملكة المتحدة في وقت ارتفاع الأسعار والندرة.

كانت خطة  توفير الطاقة قد أوصت بإجراءات مصممة لمساعدة الناس على توفير ما يصل إلى 300 جنيه إسترليني سنوياً- بما في ذلك خفض درجة حرارة الغلايات ورفض المشعات في الغرف الفارغة.

لكن  أعاقته الحكومة، حيث نقلت صحيفة التايمز عن مصدر حكومي قوله إن رئيس الوزراء “يعارض أيديولوجياً” مثل هذا النهج.

ورداً على سؤال حول سبب عدم المضي قدما في السياسة صباح الجمعة، قال وزير المناخ غراهام ستيوارت لراديو إل بي سي: “نحن لسنا حكومة Nanny state”.

وأضاف في حديثه في نفس الصباح على قناة سكاي نيوز: “نحن لا نرسل ذلك كرسالة.. آخر شيء تريد القيام به هو أن تطلب من الناس إيقاف تشغيل الأشياء من أجل الحاجة الوطنية عندما لا يحدث ذلك فرقاً بالنسبة للمواطن”.

وأضاف ستيوارت أن الحكومة لم تتوقع حدوث انقطاع للتيار الكهربائي لكنها كانت تخطط لجميع الاحتمالات، مضيفاً: “في جميع السيناريوهات المركزية، سنكون على ما يرام”.

ورداً على سؤال حول الحملة المحظورة، قال وزير المناخ: “أنا لا أعرف ذلك، نحن في عملية تكرارية لتطوير السياسات والأفكار، وقد توصلنا إلى نتيجة.

“لذا كانت هناك فكرة وجود حملة متطورة للغاية حضرنا لها بشغف، وألغتها رئيسة الوزراء، ولا أعتقد أن هذا هو ما كان عليه”.

قالت ناشيونال جريد إن “المنازل البريطانية قد تفقد الكهرباء لما يصل إلى ثلاث ساعات في كل مرة هذا الشتاء إذا انخفضت إمدادات الغاز”.

Advertisement
إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.