وسط الأعطال التقنية.. الطرق السريعة الذكية في انكلترا تترك السائقين يواجهون الموت | أرابيسك لندن
تابعونا على:

الحياة في بريطانيا

وسط الأعطال التقنية.. الطرق السريعة الذكية في انكلترا تترك السائقين يواجهون الموت

نشر

في

142 مشاهدة

وسط الأعطال التقنية.. الطرق السريعة الذكية في انكلترا تترك السائقين يواجهون الموت

تتعرض شبكة الطرق السريعة الذكية في إنكلترا لانتقادات متزايدة بسبب مخاوف تتعلق بالسلامة وفعالية التكنولوجيا المستخدمة.

ووفقاً لـ “بي بي سي“، فإن التكنولوجيا التي تقف وراء شبكة الطرق السريعة الذكية في إنكلترا تتوقف عن العمل بشكل منتظم.

وبحسب الأرقام التي حصل عليها برنامج “بانوراما”، الذي يعرض على “بي بي سي”، فإن تعطل معدات السلامة الرئيسية كان مسؤولاً عن مئات الحوادث، فقد قال ضابط مرور يعمل على الشبكة للبرنامج، إنه لا يعتبرها آمنة.

من جهتها، “الطرق السريعة الوطنية” – الشركة المسؤولة عن الطرق السريعة الذكية – تنفي هذه الادعاءات، وتدعي الشركة أن أحدث البيانات تظهر أن “الطرق السريعة الذكية هي أكثر الطرق أماناً لدينا”.

ويذكر أن الحكومة تخصص 900 مليون جنيه استرليني على التجهيزات التقنية لجعل الشبكة الحالية أكثر أماناً، ولكن لا توجد خطط لإعادة الكتف الصلب.

والكتف الصلب هو مكان لإيقاف سيارتك بعيداً عن تدفق حركة المرور إذا تعطلت أو تعرضت لحالة طوارئ وتحتاج لإيقاف سيارتك على الفور. كما أنه يعمل كمسار للطوارئ، حيث يمكن لمركبات الطوارئ تجاوز حركة المرور للوصول إلى مكان الحادث.

وفي العام الماضي، أعلنت الحكومة أنها ستوقف إطلاق الطرق السريعة الذكية الجديدة بسبب التكلفة ومخاوف تتعلق بالسلامة.

 

اقرأ أيضًا: جدول إضرابات سائقي القطارات في المملكة المتحدة خلال أبريل.. ما هي التأثيرات المتوقعة؟

ما هي الطرق السريعة الذكية وهل هي خطيرة؟

الطرق السريعة الذكية هي امتدادات من الطرق حيث يتم استخدام التكنولوجيا لمحاولة تنظيم تدفق حركة المرور وتخفيف الازدحام.

وهناك 193 ميلاً مما يسمى بالطريق السريع الذي يعمل بجميع المسارات – وهذا يعني أنه تمت إزالة الكتف الصلب بشكل دائم لتوفير مسار إضافي.

ويكون الجانب الصلب مفتوحاً أحياناً لحركة المرور على مسافة 63 ميلاً أخرى من الطريق السريع الذكي، وهناك 140 ميلاً أخرى من الشبكة حيث تم الاحتفاظ بالكتف الصلب.

وأدت إزالة الكتف الصلب إلى مخاوف بشأن سلامة السائقين الذين يواجهون الأعطال، حيث يمكن ترك السيارات عالقة في حركة مرور سريعة التدفق، وقد تواجه سيارات الطوارئ صعوبة في الوصول إلى الحادث.

تظهر الأرقام التي حصل عليها “بانوراما” أنه بين يونيو 2022 وفبراير 2024، كان هناك 397 حادثاً عندما فقدت الطرق السريعة الذكية الطاقة، مما جعل من الصعب اكتشاف وقت تعطل السيارة، واستمرت بعض هذه  الأعطال لأيام.

كما تشير أحدث أرقام “الطرق السريعة الوطنية” إلى أنه إذا تعطلت على طريق سريع ذكي بدون كتف صلب، فأنت أكثر عرضة للموت أو الإصابة الخطيرة بثلاثة أضعاف.

ومن أسوأ المشاكل التي شهدتها الأشهر الستة التي سبقت فبراير 2024، كان هناك 174 انقطاعاً للتيار الكهربائي، أي بمعدل انقطاع واحد يومياً تقريباً.

وكانت أطول فترة عند التقاطع 14 على الطريق السريع “إم 4”، حيث لم تكن هناك إشارات أو أجهزة استشعار لمدة 11 يوماً.

بدوره، قال إدموند كينج، رئيس AA، إنه بدون التقنيات أو الكتف الصلبة، تصبح الطرق السريعة الذكية خطيرة للغاية.

وأضاف: “إذا لم تكن لديك هذه التكنولوجيا، فهو ليس حتى طريقاً سريعاً لأنك لا تملك كتفاً صلباً”.  “هذا يعني أنك تلعب الروليت الروسية بحياة الناس.”

وتدعي “الطرق السريعة الوطنية”، أن إعادة الكتف الصلب من شأنه أن يزيد الازدحام وأن هناك خطط طوارئ مدروسة جيداً للتعامل مع انقطاع التيار الكهربائي.

اقرأ أيضًا: إطلاق قطار حلم الصحراء في السعودية بمواصفات وتجهيزات فاخرة  

الطرق السريعة الذكية: عندما تفشل التكنولوجيا

تقول الحكومة إن التكنولوجيا الجديدة ستجعل الامتدادات الحالية للطرق السريعة الذكية آمنة.  ولكن ماذا يحدث عندما لا تعمل التكنولوجيا؟

انقطاع التيار الكهربائي ليس هو المشكلة الوحيدة

تُظهر أرقام الطرق السريعة الوطنية أنه في عام 2022 كان هناك 2331 خطأ في نظام الرادار المصمم لاكتشاف المركبات المتوقفة.

وكان متوسط طول الخطأ أكثر من خمسة أيام.

ويفترض أن يقوم الرادار والكاميرات برصد المركبات المعطلة، ومن المفترض بعد ذلك أن تقوم العلامات التحذيرية بإغلاق الممرات المتضررة.

قال ضابط مرور في شركة “الطرق السريعة الوطنية”، ممن يعملون على الطرق السريعة الذكية، لم يكشف عن هويته، لبرنامج “بانوراما”، إنه لم يعد يثق في الرادار لأنه رآه يتعطل عدة مرات.

وأضاف: “في بعض الأحيان يكون الأمر معيباً” و”في بعض الأحيان يقومون بإصلاح شيء ما ثم يقومون بإيقاف تشغيله، لا أعرف دائماً أنه متوقف.”

وتقول “الطرق السريعة الوطنية”، إن الرادار يكتشف 89% من المركبات المتوقفة، وهذا يعني أن واحدة من كل 10 مركبات لم يتم رصدها.

والجدير بالذكر، قُتل ما لا يقل عن 79 شخصاً على الطرق السريعة الذكية منذ بدء العمل بها في عام 2010.

اقرأ أيضًا: غرامة مالية وإضافة نقاط على الرخصة إذا عرقلت حركة المرور في بريطانيا بسبب الوقود

ملاجئ الطوارئ

كجزء من برنامج التحسين، وعدت الحكومة في عام 2020 ببناء المزيد من ملاجئ الطوارئ، وهي أماكن آمنة يمكن لسائقي السيارات استخدامها إذا واجهوا مشكلة.

ومع ذلك، على الرغم من أنه من المفترض بناء 150 بحلول العام المقبل، إلا أنه تم الانتهاء من 13 فقط حتى الآن.

وتقول “الطرق السريعة الوطنية” إن هناك 34 ملجأ آخر قيد الإنشاء.

وقال أندرو بيج-دوف، مدير التحكم التشغيلي بالشركة، إنه تم اتخاذ الإجراءات اللازمة “لسد الفجوة بين ما يعانيه السائقون وما تظهره إحصائيات السلامة”.

وأشار إلى أنه بالإضافة إلى المزيد من مجالات الطوارئ، سيشمل ذلك حملات التثقيف وتحسين مرونة أنظمة التكنولوجيا.

وأضاف: “السلامة هي أولويتنا القصوى، وتعد طرقنا السريعة من الناحية الإحصائية من أكثر الطرق أماناً في العالم”.

X