استقالة وزيري الصحة والمالية من حكومة بوريس جونسون لهذه الأسباب
تابعونا على:

أخبار لندن

استقالة وزيري الصحة والمالية من حكومة بوريس جونسون لهذه الأسباب

نشر

في

1٬430 مشاهدة

استقالة وزيري الصحة والمالية من حكومة بوريس جونسون لهذه الأسباب

قدم كل من وزيرا الصحة والمال البريطانيان ساجد جاويد وريشي سوناك، مساء أمس الثلاثاء استقالتهما بعد سلسلة من الفضائح التي تورط فيها رئيس الوزراء بوريس جونسون.

وفي رسالة استقالته التي نشرت على تويتر قال جاويد “من الواضح بالنسبة لي أن الوضع لن يتغير تحت قيادتكم ومن ثم فقد فقدت الثقة بكم” في إشارة إلى جونسون.

بعد دقائق من الضربة الموجعة لبوريس جونسون، أعلن ريشي سوناك أيضًا استقالته على تويتر، وكتب في خطاب استقالته “يتوقع الجمهور عن حق أن تقاد الحكومة على نحو صحيح وكفؤ وجدي. … أدرك أن هذا قد يكون آخر منصب وزاري أتولاه، لكنني أعتقد أن هذه المعايير تستحق النضال من أجلها ولهذا السبب أستقيل”.

وجاءت الاستقالات بعد دقائق من اعتذار رئيس الوزراء عن تعيين النائب كريس بينشر في منصب حكومي، بعد إبلاغه بشكوى تتعلق بسوء سلوكه.

واعترف جونسون بأنه ارتكب “خطًأ سيئًا” على حد تعبيره في تعيين بينشر في منصب مسؤول النزاهة داخل الحزب في وقت سابق من هذا العام، على الرغم من علمه بمزاعم سابقة حول سلوك النائب.

كما تعرض بوريس جنسون الى انتقادات شديدة من المعارضة وبعض نوابه بسبب أسلوبه في التعامل مع الخلاف.

وفي أعقاب استقالة الوزيرين،  عين رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون ناظم الزهاوي وزيرا للمالية وستيف باركلي وزيرا للصحة.

وعبّر الزهاوي في الماضي عن وجهات نظر محافظة تقليدية بشأن الاقتصاد، بما في ذلك الحاجة إلى الحفاظ على توازن الميزانية وخفض العجز.

ومؤخرا كان مؤيدا قويا لنهج سوناك، وأشاد بحزمة سلفه لمساعدة العائلات في مواجهة أزمة تكاليف المعيشة في مارس من هذا العام.

كما عينت ميشيل دونيلان وزيرة جديدة للتعليم، لتحل محل الزهاوي في منصبه السابق.

Advertisement
إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.