افتتاح أول مدرسة ابتدائية للتعليم في الهواء الطلق بالمملكة المتحدة في لندن افتتاح أول مدرسة ابتدائية للتعليم في الهواء الطلق بالمملكة المتحدة في لندن
الرئيسية / أخبار لندن / افتتاح أول مدرسة ابتدائية للتعليم في الهواء الطلق بالمملكة المتحدة في لندن
افتتاح أول مدرسة ابتدائية للتعليم في الهواء الطلق بالمملكة المتحدة في لندن

افتتاح أول مدرسة ابتدائية للتعليم في الهواء الطلق بالمملكة المتحدة في لندن

تم افتتاح مدرسة ابتدائية للتعليم في الهواء الطلق “outdoor primary school” في جنوب لندن، حيث يقضي الأطفال 95% من أيامهم في الهواء الطلق حتى في فصل الشتاء.

ويُعتقد أن مدرسة ليبرتي وودلاند Liberty Woodland School، التي افتتحت في وورسيستر بارك Worcester Park، الأسبوع الماضي، وتتراوح أعمار طلابها بين 4 أعوام و 11 عاماً، هي أول مدرسة ابتدائية للتعليم في الهواء الطلق بالمملكة المتحدة، وهي تسير على خطى الدول الاسكندنافية.

وتقول المدرسة إن دروسها ستأخذ بعض من المنهج الوطني الأساسي، ولكن سيتم تدريسها من خلال المشروعات الإبداعية والتعلم القائم على اللعب.

وسيتناول التلاميذ الغداء المطبوخ في المنزل الإدواردي وهو المبنى الرسمي للمدرسة على جذوع الأشجار وخلال التأرجح على الأشجار، ويقومون أيضاً بمشروعات الفن والموسيقى والأعمال الخشبية.

وتعمل المدرسة التي تعلن عن رسوم قدرها 995 جنيه استرليني لكل فصل دراسي، للدراسة خلال أربعة أيام في الأسبوع من الاثنين إلى الخميس، خلال ساعات من 9 صباحاً إلى 5 مساءً وباص لتوصيل الطلاب إلى المنزل حتى الساعة 6 مساءً.

افتتاح أول مدرسة ابتدائية للتعليم في الهواء الطلق بالمملكة المتحدة في لندن

وتعد المدرسة هي أحدث عرض قدمه فريق Little Forest Folk، وهي مجموعة من ستة أشخاص يعتنون بالأطفال أثناء التعلم في الهواء الطلق، فازت بجائزة Queen’s Enterprise، ومقرهم في حدائق لندن والغابات، وتخدم أكثر من 150 طفلاً تتراوح أعمارهم بين سنتين وخمس سنوات.

وبدأ موظفو الخدمة السابقان ليانا وجيمس باريت، من راينز بارك Raynes Park المشروع الاجتماعي في عام 2015، حيث أرادا تعليماً مقتصراً على الطبيعة لأطفالهما.

وقالت السيدة باريت: “جميع عائلاتنا الأساسية تقف وراءنا بحماس، ولكن لدينا أيضاً أناس يأتون إلينا ويقولون: كيف تتركون الأطفال على الأرض لن يمرض الأطفال في رعايتكم؟، ولكن الأطفال كانوا يستحمون، إنهم يحبون الطبيعة”.

وأضافت السيدة باريت، أنها تعتقد أن المدرسة ستحصل على تصنيف رائع من Ofsted، لأن أساليبهم القائمة على المشاريع التي تعمل على تقدم التلاميذ وشرح أعمالهم بدلاً من أخذ الامتحانات، تفرض عليهم توفير مهارات مفيدة للعمل.

وتابعت السيدة باريت: “إذا كانت درجات الحرارة شديدة البرودة على الأطفال فإنهم سيمضون وقتاً أطول في الداخل”.

وفتحت المدرسة لقبول طلبات الالتحاق بعام 2020-21، حيث قدمت 12.5% من الأماكن مجاناً لعائلات كينغستون الفقيرة.

شاهد أيضاً

نزاع في المحاكم البريطانية بين ثري سعودي وكازينو للقمار بخصوص 2 مليون جنيه إسترليني

نزاع في المحاكم البريطانية بين ثري سعودي وكازينو للقمار بخصوص 2 مليون جنيه إسترليني

نشرت صحيفة ستاندرد البريطانية خبر نزاع الشيخ السعودي صلاح حمدان البلوي مع كازينو “مايفير” يخص …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *