بريطانيا.. تلقي لقاح كورونا الكامل يحد من مخاطر الوفاة بشكل كبير
تابعونا على:

أخبار لندن

بريطانيا.. تلقي لقاح كورونا الكامل يحد من مخاطر الوفاة بشكل كبير

نشر

في

794 مشاهدة

بريطانيا.. تلقي لقاح كورونا الكامل يحد من مخاطر الوفاة بشكل كبير

أشارت إحصاءات بريطانية حديثة إلى أن معدل الوفيات بين الأشخاص الملقحين بشكل كامل أقل كثيرا منه بين غير الملقحين تماما أو بين أولئك الذين حصلوا على جرعة واحدة من اللقاح.

كشفت بيانات مكتب الإحصاء الوطني البريطاني، أن الأشخاص الذين تم تطعيمهم بالكامل يشكلون فقط 1.2% من حالات الوفاة الناتجة عن الإصابة بكورونا، في الأشهر السبعة الأولى من هذا العام.

وأنه من بين 51 ألف وفاة سُجّلت في إنجلترا بين يناير ويوليو 2021 كانت 256 وفاة لأشخاص تلقوا جرعتي اللقاح.

ووقعت حالات الوفاة في معظمها بين أشخاص هم بالأساس أكثر عرضة للإصابة بكوفيد من غيرهم.

وتظهر الإحصاءات درجة وقاية عالية جرّاء التحصين باللقاحات ضد الإصابة بالفيروس.

وكانت بعض حالات الوفاة متوقعة حتى بعد التحصين؛ وذلك لأن اللقاح لا يوفر حماية مئة في المئة -لكن هذا التحليل يظهر أن ذلك أمر نادر الوقوع.

وتقع الوفيات رغم التلقيح الكامل لدى الأشخاص الأكثر ضعفا، لا سيما أصحاب المناعات الضعيفة عادةً، من المسنين فوق الثمانين.

لكن العدد في مجمله ضئيل جدًا، لا تتجاوز نسبته 0.5 في المئة من إجمالي وفيات كوفيد-19 على مدى الشهور الستة الأولى من العام الجاري.

وتقول جولي ستانبورو من مكتب الإحصاء الوطني البريطاني: “للأسف يكشف تحليل حديث عن وقوع وفيات جرّاء الإصابة بكوفيد-19 بين أشخاص تلقوا اللقاح بجرعتيه”.

وتستدرك ستانبورو قائلة: “لكننا مع ذلك وجدنا أن خطر الوفاة جراء الإصابة بكوفيد-19 يكون أقل كثيرا بين الملقحين بشكل كامل مقارنة بغير الملقحين”.

وكانت نسبة 13 في المئة من الوفيات بين الملقحين بشكل كامل تعاني نقص المناعة، ونسبة 61 في المئة بينهم من الذكور، وأكثر من 75 في المئة منهم مصنفين إكلينيكيا بأنهم أكثر عرضة للخطر.

وبلغت نسبة الذين بلغوا 16 عاما فما فوق وحصلوا على جرعتين من اللقاح في بريطانيا 80 في المئة، مقابل حوالي 90 في المئة من تلك الفئات حصلت على جرعة واحدة من اللقاح.

ومن المتوقع أن تزيد وفيات كوفيد بين الملقحين بزيادة عددهم بالتبعية، وذلك رغم تناقص عدد وفيات الفيروس مقارنة بما كانت عليه الحال قبل توفّر اللقاحات.

هذا وقدرت هيئة الصحة العامة في بريطانيا أن فعالية الجرعتين ضد دخول المستشفى مع الإصابة بمتغير “دلتا ” والتي تعد الآن السلالة المهيمنة في المملكة المتحدة كانت حوالي 94٪.

يذكر أن بريطانيا تحتل المركز الرابع عالميا من حيث عدد الإصابات بفيروس كورونا والثامن من حيث الضحايا.

Advertisement
إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.