رفض مطالبات بإزالة مطبات السرعة في لندن
تابعونا على:

أخبار لندن

رفض مطالبات بإزالة مطبات السرعة في لندن

نشر

في

552 مشاهدة

رفض مطالبات بإزالة مطبات السرعة في لندن

كتبت: ساندي جرجس

رفضت بلدية المدينة مقترحات لإزالة مطبات السرعة في شوارعها، لأنها لن تعمل  لمعالجة أزمة الهواء السام في لندن.

حيث تتسبب المطبات الصناعية فى التلوث عندما يقلل السائق من سرعته ثم يزيدها عند وجود المطبات والذى يؤدي الى إطلاق الانبعاثات الخطرة فى الهواء.

وطلبت الحكومة، يوم الخميس، من المجالس فى جميع أنحاء البلاد النظر فى فكرة التخلص من مطبات الطرق فى محاولة “لتحسين حركة المرور”.

ويعتقد وزير البيئة، مايكل غوف، أن هذا الإجراء سيؤدي إلى خفض مستويات خطورة ثاني أكسيد النيتروجين على الطرق السكنية، ويأتي ذلك بعد أن ظهرت مقترحات الحكومة بحظر جميع سيارات الديزل والبنزين الجديدة وعربات النقل من عام 2040، في محاولة لمعالجة إرتفاع مستويات تلوث الهواء.

وسيتم إنشاء صندوق بقيمة 255 مليون جنيه استرليني، للمساعدة في تسريع التدابير المحلية في التعامل مع التلوث من مركبات الديزل، كجزء من إنفاق 3 مليارات جنيه استرليني على تنقية الهواء.

ولكن رفضت بلدية المدينة فكرة الحكومة فى إزالة المطبات السريعة، قائلة أنها تلعب “دورًا هامًا” فى السلامة على الطرق.

وقال نائب وزير النقل، فال شاوكروس، “إن المطبات السريعة تلعب دورًا هامًا في تحسين السلامة على الطرق، عن طريق منع السرعة في المناطق السكنية المزدحمة في أنحاء مختلفة من لندن”.

وأضاف شاوكروس: “بدلًا من محاولة معالجة تلوث الهواء، يجب على الحكومة أن تلتزم بتمويل كامل من صندوق “برنامج استبدال السيارات الديزل” الآن للتخلص من المركبات الملوثة من شوارعنا على الفور”.

وانضم عمدة لندن، صادق خان، إلى خبراء في مجال البيئة وبعض خبراء السيارات في اتهام الحكومة بانخفاض ما هو مطلوب للتعامل بسرعة مع الهواء السام.

رفض مطالبات بإزالة مطبات السرعة في لندن

وقال خان، “إن التزام الحكومة البسيط ليس جيدًا بما فيه الكفاية، نحن بحاجة إلى صندوق برنامج استبدال سيارات الديزل الممول بالكامل الآن، للتخلص من المركبات الملوثة في شوارعنا على الفور، وفي المدن بجميع أنحاء المملكة المتحدة، حيث يمكننا إتخاذ الإجراءات اللازمة لتنظيف الهواء لدينا”.

وفي عام 2017، اضطرت بلدية المدينة لإصدار أول إنذار لتنبيه الملايين فى لندن من الهواء السام.

 

Advertisement
إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.