قطاع الصحة العقلية يستجيب لخطة 1.3 مليار جنيه استرليني لتحسين الخدمات
تابعونا على:

أخبار لندن

قطاع الصحة العقلية يستجيب لخطة 1.3 مليار جنيه استرليني لتحسين الخدمات

نشر

في

382 مشاهدة

قطاع الصحة العقلية يستجيب لخطة 1.3 مليار جنيه استرليني لتحسين الخدمات

كتبت: ساندي جرجس

تم إعلان خطة توسيع الخدمات الصحية الوطنية الحكومية لخدمات الصحة العقلية، والتي ستحسن الخطة التى تعهدت بها رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، قبل سبعة أشهر بإنهاء الظلم الكبير للمرضى العقليين.

وقال وزير الصحة، جيريمي هانت، إنه سيتم إنشاء 21.000 مركز جديد بتكلفة 1.3 مليار جنيه استرليني، مع مزيد من الممرضات والمعالجين والأطباء النفسيين وعمال وغيرهم من المهنيين في مجال الصحة النفسية.

وأضاف هانت، أنه سيتم تنفيذ حملة رئيسية لإعادة تدريب العاملين فى مجال الصحة.

وتهدف الخطة إلى علاج مليون شخص إضافي بحلول عام 2021، وتوفير خدمات الصحة العقلية سبعة أيام في الأسبوع، وعلى مدار 24 ساعة في اليوم، وإدماج الخدمات الصحية العقلية والبدنية بشكل صحيح.

وقال هانت: “نحن نمضي في واحدة من أكبر التوسعات لخدمات الصحة النفسية في أوروبا، فمن المهم أن يكون لدينا الأشخاص المناسبين في الوظيفة، ولهذا السبب نحن ندعم أولئك الموجودين بالفعل في المهنة للبقاء، وإعطاء الحوافز لأولئك الذين يدرسون مهنة الصحة العقلية”.

وتابع هانت: “هذه التدابير طموحة، ولكنها ضرورية لتقديم خدمات الصحة العقلية عالية الأداء والموارد الجيدة ونحن جميعا نريد أن نرى النتيجة”.

وتساءلت الكلية الملكية للتمريض، عما إذا كان هناك ما يكفي من الوقت والتمويل لتدريب ما يكفي من المهنيين الجدد لتلبية طموح هذه السياسة.

وقالت المديرة التنفيذية للمجلس، جانيت دافيز، إنه اذا تم تدريب الممرضات المقترحات حاليًا، سيتعين عليهن البدء فى غضون أسابيع.

وأضافت دافيز: “أن سياسات الحكومة لا تفلح، ومن الواضح أن الحكومة سوف تحتاج إلى العمل الجاد فقط، وهناك 5000 ممرضة أقل فى الصحة النفسية، ويتعين على دائرة الصحة الوطنية أن ترى مبالغ نقدية لتقديم الخطط اللازمة “.

وردًا على سؤال فى برنامج “بريك فاست” على قناة “بي بي سي” حول وجهات نظر دافيز، قال هانت، إنه بالإضافة إلى الأموال الإضافية، تحتاج خدمات الصحة العقلية إلى مزيد من الموظفين، مضيفًا: “إن خططنا ستجلب أكثر من 2000 موظف للصحة العقلية للأطفال والشباب، والمزيد من أجل رعاية الأزمة”.

ويأتي هذا الإعلان بعد سلسلة من التحذيرات الخطيرة من أولئك الذي يعملون في قطاع الصحة النفسية بأن الخدمات قد طغت عليها زيادة الطلب على المرضى الذين يواجهون تأخيرات طويلة في الحصول على الرعاية.

وستضاف الزيادة في وظائف التمريض النفسي بعدد 4.600 وظيفة في مراكز رعاية الأزمات، مع عدد غير محدد من الوظائف الإضافية في خدمات الأطفال والمراهقين.

وقالت الحكومة، إن خدمات الأطفال والمراهقين ستشهد 2000 وظيفة من الممرضين والإستشاريين والمعالجين الإضافيين، بينما سيشارك 2900 من المعالجين الاضافيين وغيرهم من الأخصائيين الصحيين فى علاج المخاطبة لكبار السن.

وقال الرئيس التنفيذي لمنظمة الصحة العقلية، مايند بول فارمر، “إن الخطة كانت موضع ترحيب ولكن نجاح خطة الصحة الوطنية لتحسين خدمات الصحة النفسية من الآن وحتى عام 2021، يعتمد بشكل كبير على قدرة ونوعية القوى العاملة”.

وأضاف فارمر: “أن الإفتقار إلى الحكمة فى التخطيط للقوى العاملة في الماضي، أدى بنا إلى ما  نحن عليه الآن، مع وجود فجوة كبيرة بين ما هو موجود وما هو مطلوب لتقديم رعاية جيدة النوعية”.

 

Advertisement
إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.