حظر السفر وناقوص الخطر! 4000 شاحنة تقف على الحدود البريطانية وتهديدات بنقص الغذاء
تابعونا على:

إخترنا لكم

حظر السفر وناقوس الخطر! 4000 شاحنة تقف على الحدود البريطانية وتهديدات بنقص الغذاء

نشر

في

380 مشاهدة

حظر السفر وناقوس الخطر! 4000 شاحنة تقف على الحدود البريطانية وتهديدات بنقص الغذاء

قال خبراء الصناعة لنواب البرلمان أن أكثر من 4000 شاحنة للطعام والشراب توقفت بسبب حظر السفر الفرنسي، الأمر الذي أدى لجمود في ميناء دوفر. كما حُذرت لجنة اختيار الأعمال والطاقة والصناعة والاستدامة (BEIS) من أن الشاحنات المتوقفة “تحتاج إلى التحرك خلال الـ 24 ساعة القادمة” إذا أرادت المتاجر الكبرى تجنب الرفوف الفارغة.

جاء التحذير في الوقت الذي قالت فيه بروكسل أن السفر من المملكة المتحدة إلى الاتحاد الأوروبي يجب “تثبيطه” بسبب مخاوف بشأن السلالة المتحورة الجديدة من فيروس كورونا بينما تستمر المحادثات حول رفع حظر الحركة الحالي. في وقت سابق يوم الثلاثاء، قالت وزيرة الداخلية بريتي باتيل أن أكثر من 1500 شاحنة كانت تقف في طابور عند دوفر للعبور إلى فرنسا.
إيان رايت – الرئيس التنفيذي لاتحاد الطعام والشراب (FDF) – صرح لأعضاء البرلمان أن عدد شاحنات الطعام والشراب المتأثرة بقيود السفر أعلى بكثير، حيث قال: “لا أعتقد أن عدد الشاحنات في قائمة الانتظار هو الرقم المناسب. نعتقد أن حوالي 4000 شخص في طريقهم إلى دوفر في نقاط مختلفة، لو رأى أي شخص حدوث كل هذا بوقت أسبق كان سيركن سيارته في مكان آخر، في مكان أكثر ملائمة وبحالة أفضل”. مساء الاثنين ، قال رئيس الوزراء بوريس جونسون أن 174 شاحنة كانت تقف في طابور على طريق M20 بسبب الاضطراب.
مدير السياسة في إنجلترا وويلز دنكان بوكانان في جمعية النقل على الطرق أخبر أعضاء البرلمان أنه يشعر بخيبة أمل من الطريقة التي عرضت بها الحكومة مستويات اضطراب الشحن مساء الاثنين. وقال “شعرنا بخيبة أمل كبيرة بسبب الطريقة التي تم صُور بها الاضطراب الليلة الماضية، حيث كانت تسعى للاستخفاف بطبيعة المشكلة. بينما هذه مشكلة خطيرة للغاية – نقل الشاحنات من مكان إلى آخر لا صلة له بالأمر”.
وتابع: “هذا مستوى مختلف تماماً من اضطراب سلسلة التوريد، لا يشبه أي شيء شهدناه من قبل، يقول العديد من بائعي التجزئة أنه لدينا ما يكفي حتى عيد الميلاد. سنكون بخير لحين عيد الميلاد على الأقل، لكن يجب أن نتعافى بسرعة كبيرة لإبقاء المتاجر ممتلئة بالكامل بعد عيد الميلاد. هذا مصدر قلق كبير”.
دعا تجار التجزئة المتسوقين إلى عدم الشراء بداعي الذعر، لكنهم أثاروا مخاوف من أن العرض لبعض المنتجات الطازجة، مثل الخس والبروكلي، قد يتأثر بهذا الاضطراب.
مدير الغذاء والاستدامة في اتحاد التجزئة البريطاني (BRC) أندرو أوبي أخبر لجنة BEIS: “المشكلة الحقيقية التي نواجهها هي ما سيحدث في اليوم التالي أو نحو ذلك. إذا لم نرى الشاحنات الفارغة التي سُلمت بالفعل إلى المستودعات والمخازن عائدة عبر القناة، لن يتمكنوا من استلام الشحنة التالية من الفواكه الطازجة والخضروات وسلطة الخضار. ما قيل لنا من قِبل الأعضاء هو أنه ما لم تتمكن هذه الشاحنات من السفر مرة أخرى والعودة إلى إسبانيا والبرتغال وأجزاء أخرى من أوروبا، فسنواجه مشاكل مع المنتجات الطازجة اعتباراً من 27 ديسمبر”.
وأضاف: “ما نحتاجه هو أن تبدأ هذه الشاحنات بالتحرك خلال الـ 24 ساعة القادمة إذا أردنا تجنب رؤية المشاكل على أرفف متاجرنا”.
تابع رايت قائلاً أن هذا الاضطراب له تأثير خاص أيضاً على منتجي الأغذية في المملكة المتحدة، محذراً من أن المأكولات البحرية في المملكة المتحدة يمكن أن تتلف إذا استمر توقف الشاحنات “العشرات من الشاحنات بها منتجات تنفذ صلاحيتها. هناك نجاح كبير هنا للمأكولات البحرية الاسكتلندية، سيخبرك جميع الأعضاء أن سياسات التأمين التي لديهم لن تغطي فقدان البضائع بسبب ظروف كهذه. إذا كانت الحكومة توزع أجرة القطار للذهاب لرؤية الجدات، فعليها كذلك تعويض أولئك الذين وجدوا أنفسهم في هذا الموقف حيث تنفد ملايين الجنيهات من المخزون أثناء جلوسهم في قائمة الانتظار.
وأكد رايت أخيراً: “سنضغط عليهم بشدة للنظر في خطة تعويض”.

Advertisement
إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.