إسبانيا وبريطانيا وإتفاق مبدئي لضم جبل طارق لمنطقة شينجن
تابعونا على:

إخترنا لكم

إسبانيا وبريطانيا وإتفاق مبدئي لضم جبل طارق لمنطقة شينجن

نشر

في

672 مشاهدة

إسبانيا وبريطانيا وإتفاق مبدئي لضم جبل طارق لمنطقة شينجن

توصلت إسبانيا مع بريطانيا إلى اتفاق مبدئي يتم بموجبه انضمام منطقة جبل طارق (الذاتية الحكم والتابعة للمملكة المتحدة) إلى منطقة شينجن.

وأوضحت وزيرة الخارجية الإسبانية ارانشا جونزاليس لايا، الخميس، أن الاتفاق الذي تم التوصل إليه في اللحظة الأخيرة، تمكن من منع اعتبار الحدود بين إسبانيا ومنطقة جبل طارق الواقعة في الطرف الجنوبي من شبه جزيرة إيبريا منطقة حدود خارجية للاتحاد الأوروبي غير مسموح بتجاوزها اعتبارا من مطلع العام الجديد.

وستجعل هذه الخطوة جبل طارق أكثر ارتباطا بإسبانيا والاتحاد الأوروبي بعد خروج المملكة المتحدة من التكتل، وكان 96% من سكان جبل طارق البالغ عددهم 33 ألف نسمة قد صوتوا لصالح البقاء في الاتحاد الأوروبي خلال الاستفتاء الذي أجرته المملكة المتحدة صيف 2016.

كانت مدريد ولندن قد أجريتا مفاوضات تحت ضغط الوقت بشأن إيجاد قاعدة تنظم العلاقة مع منطقة جبل طارق التابعة لمناطق أعالي البحار البريطانية، والتي لا تُعَدُّ جزءا من الاتفاقية التي توصلت إليها بريطانيا والاتحاد الأوروبي ليلة عيد الميلاد بل إن المحادثات الثنائية بشأنها كانت قائمة بين إسبانيا من جانب وبريطانيا وجبل طارق من جانب آخر.

وأضافت الوزيرة الإسبانية أن الاتفاق المبدئي الذي تم التوصل إليه بين مدريد ولندن يجب أن يتم الاتفاق عليه في وقت لاحق بين الحكومة البريطانية والاتحاد الأوروبي في وقت لاحق.

ومع انضمام جبل طارق إلى منطقة شينجن، سيتم نقل الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي إلى المطار الدولي في هذه المنطقة حيث ستفتش وكالة حماية الحدود (فرونتكس) المسافرين هناك.

وقالت جونزاليس لايا إن إسبانيا ستتولى الإشراف على الإجراءات الرقابية وهذه مسألة حساسة بالنسبة للناس نظرا للنزاع بين إسبانيا وبريطانيا حول السيادة على هذه المنطقة، وكانت إسبانيا تصر على تولي الإشراف على إجراءات الرقابة لأنها ملزمة حيال الدول الأخرى في دول شينجن بالرقابة على الحدود الخارجية للمنطقة، وذكرت مدريد أن بريطانيا لا يمكنها القيام بهذا لأنها لا تنتمي إلى منطقة شينجن ولا حتى منطقة جبل طارق لأنها ليست دولة.

جونسون يرحب

ورحب رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون بالاتفاق المبدئي الذي توصلت بلاده مع إسبانيا إليه بخصوص انضمام منطقة جبل طارق (الذاتية الحكم والتابعة للمملكة المتحدة) إلى منطقة شينجن.

وكتب جونسون على تويتر، الخميس، “أن بلاده ستواصل حماية مصالح جبل طارق والسيادة البريطانية عليها”.

وفي سياق متصل، أعرب دومينيك راب، وزير الخارجية البريطاني، عن سروره بإمكانية التوصل إلى ” اتفاق إطاري سياسي”.. مشيرا إلى أن هذا الاتفاق وضع الأساس لإبرام اتفاق منفصل بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي بخصوص جبل طارق، وأضاف راب:” سنبعث بهذا إلى المفوضية الأوروبية من أجل بدء مفاوضات حول إبرام اتفاقية رسمية”.

من جانبه، أعرب فابيان بيكاردو رئيس حكومة جبل طارق عن سروره بالاتفاق وقال:” لقد تجنبنا أسوأ تداعيات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي”.

Advertisement
إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.