شركة تسحب منتج حمّص من المتاجر في بريطانيا خوفاً من السالمونيلا شركة تسحب منتج حمّص من المتاجر في بريطانيا خوفاً من السالمونيلا
الرئيسية / أخبار لندن / شركة تسحب منتج حمّص من المتاجر في بريطانيا خوفاً من السالمونيلا
شركة تسحب منتج حمّص من المتاجر في بريطانيا خوفاً من السالمونيلا

شركة تسحب منتج حمّص من المتاجر في بريطانيا خوفاً من السالمونيلا

مازالت شركة “زوربا ديليكاسيس” مستمرة في عملية سحب منتج للحمص من محلات السوبر ماركت في بريطانيا بسبب مخاوف تتعلق باحتواء المنتج على بكتيريا السالمونيلا.

وتقوم الشركة المصنعة لهذا الحمص بإجراءات تتعلق بعملية السحب، وتورد الشركة منتجاتها إلى عدة محلات سوبر ماركت كبرى في بريطانيا من أبرزها ليدل واسدا وسينسبري وألدي.

وفي الدفعة الأولى من عملت السحب، تم سحب منتجات تمتد صلاحيتها إلى 7 نوفمبر الجاري، لتطال أيضاً منتجات صلاحيتها تنتهي في 17 نوفمبر.

وتجدر الإشارة إلى أن السالمونيلا تعيش في القناة الهضمية للإنسان والحيوانات والطيور، وبذلك تصل إلى اللحوم والأدوات والأيدي، ويصاب بها الإنسان بعد تناول اللحوم والأطعمة الملوثة بها.

ومن الممكن أن تظل بكتيريا السالمونيلا حية إذا كان المنتج الملوث به غير مطهي أو لم تصل درجة حرارته خلال الطبخ إلى مستوى آمن.

ويُذكر أن الاختبارات المكثفة على كميات منتج الحمص توصلت إلى ظهور إشارة افتراضية جديدة على وجود السالمونيلا في عينة المنتج، ولذلك تم إخبار هيئة معايير الأغذية والعملاء بهذه النتيجة.

وأوضحت الشركة أنه على الرغم من عدم تأكيد ذلك إلى الآن لأن هناك اختبارات أخرى تجرى على المنتج، وعلى الرغم من أن كافة العينات الأخرى خالية تماماً من السالمونيلا، لكنها اتخذت خطوة احترازية وبدأت بسحب منتجات الحمص وفقاً لتلك النتيجة.

وقد لفتت هيئة معايير الأغذية إلى أن أعراض الإصابة ببكتيريا السالمونيلا تتضمن الحمى والإسهال وتقلصات البطن.

وقالت الشركة أنه في حال شراء الفرد لأي من المنتجات المتأثرة عليه إعادتها إلى المتجر الذي اشترى منه واسترداد ثمنه بالكامل.

وتجدر الإشارة إلى أن بريطانيا تستهلك نحو 12 ألف طن سنوياً من أطباق الحمص في البحر المتوسط وشمال إفريقيا.

 

 

 

شاهد أيضاً

انطلاق معرض في لندن لبيع المنتجات المصنوعة في الأراضي الفلسطينية

انطلاق معرض في لندن لبيع المنتجات المصنوعة في الأراضي الفلسطينية

انطلق معرض للمنتجات الفلسطينية في لندن مستقطباً عشرات البريطانيين المتضامنين مع الشعب الفلسطيني أو الراغبين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *