بريطانيا.. مراكز اختبارات كوفيد-19 تسجل أعلى مستوى لها مع قدوم فصل الخريف
تابعونا على:

أخبار لندن

بريطانيا.. مراكز اختبارات كوفيد-19 تسجل أعلى مستوى لها مع قدوم فصل الخريف

نشر

في

656 مشاهدة

بريطانيا.. مراكز اختبارات كوفيد-19 تسجل أعلى مستوى لها مع قدوم فصل الخريف

تسبب ارتفاع اعداد الأشخاص المصابون بأعراض نزلات البرد العادية واقبالهم على الاختبارات للاطمئنان، الى الكثير من الفوضى في المراكز، ومواجهة وقت أطول في انتظار وصول نتائجهم لاختبارات كوفيد.

حيث كشفت الأرقام الرسمية من مواقع الاختبار المحلية البريطانية، أن عدد مسحات كوفيد التي يتم أخذها هو الأعلى منذ يوليو، عندما شهدت مراكز الاختبار ارتفاع خلال مبارايات بطولة الدوري الأوروبي.

فقد أدّت الزيادة في عدد الأشخاص المصابين بنزلات البرد العادية إلى ذهاب معظمهم لإجراء اختبار كوفيد بهدف التأكد من أن الأعراض التي يشعرون بها ليست أعراض إصابة كورونا.

وبحسب الأرقام، تم إجراء 800000 اختبار كوفيد خلال الفترة ما بين 16 و22 سبتمبر، وعند المقارنة مع عدد الاختبارات التي أجريت قبل أربعة أسابيع من ذلك نجد بأنها بلغت حوالي 500000 اختبار.

مما يعني أن متوسط عدد الاختبارات التي ظهرت نتائجها ووصلت لأصحابها في غضون 24 ساعة قد انخفض من 87.3٪ إلى 75٪، الأمر الذي يشير إلى تأخر ملحوظ وواضح في ذلك.

وبالرغم من ان النسبة الحالية للاختبارات التي تصل نتائجها خلال 24 ساعة هي أقل بكثير من النسبة التي وعد بها “بوريس جونسون” في يونيو من العام الماضي حين قال بأن 100 ٪ من الاختبارات ستصل نتائجها خلال 24 ساعة.

أفاد الدكتور Simon Clarke، الأستاذ المساعد في علم الأحياء الدقيقة الخلوية بجامعة Reading، بأنه من الطبيعي جداً والمنطقي أن نشهد زيادة في الاختبارات الآن خلال الخريف، بسبب انتشار أعراض مشابهة لأعراض كوفيد وسط تبدل الطقس.

وقال: “بالنظر إلى التشابه الكبير بين الأعراض، فيجب أن نتوقع بالتأكيد تدافع الناس في بحثهم عن اختبار الـ (PCR).

وفي الحقيقة هذا هو التصرف المسؤول الذي ينبغي فعله، لأن تجاهل الأعراض والاستهتار بها يعني انتشار مؤكد للفيروس على نطاق واسع، ممّا سيزيد من فرصة خضوعنا لمزيد من القيود على كافة مناحي الحياة”.

لى الرغم من أن فيروس إنفلونزا الشتاء لم يتفشى بالمستوى المعتاد في العام الماضي، كما شهدنا انتشاراً أقل لفيروسات الجهاز التنفسي الأخرى، ونزلات البرد، إلا أنه من الطبيعي أن نشهد زيادة في إصابات نزلات البرد والإنفلونزا خلال الخريف والشتاء هذا العام، وذلك نتيجة ضعف أجهزة المناعة لدى الناس بسبب الإغلاق والتباعد الاجتماعي.

Advertisement
إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.