أجهزة الصراف الآلي ستختفي من شوارع بريطانيا.. والسبب؟
تابعونا على:

أخبار لندن

أجهزة الصراف الآلي ستختفي من شوارع بريطانيا.. والسبب؟

نشر

في

951 مشاهدة

أجهزة الصراف الآلي ستختفي من شوارع بريطانيا.. والسبب؟

أصبحت ظاهرة اختفاء أجهزة الصراف الآلي بشكل تدريجي من الشوارع البريطانية وفروع البنوك، واضحة بشكل كبير في الآونة الأخيرة وخاصة مع المخاوف المتعلقة بوباء كورونا.

بحسب تقارير نشرتها وسائل الإعلام في بريطانيا، أن بعض البنوك استغلت الإغلاقات المتعلقة بوباء كورونا، للتخلص من بعض فروعها بشكل نهائي وإزالتها، موضحة أن الأزمة ساهمت في جعل التعاملات المالية التقليدية أقل شيوعا.

وقالت بعض التقارير: “إن السبب في تقليص أعداد الفروع البنكية وتقليل أعداد أجهزة الصراف الآلي يعود إلى الاعتماد المتزايد على إتمام المعاملات البنكية من خلال الإنترنت، والدفع من خلال البطاقات مباشرة أو عبر الهواتف النقالة الذكية التي أصبحت بديلا مناسبا وكاملا عن الطرق التقليدية”.

ووفقا للإعلام البريطاني، فإن بحث مسحي أجري مؤخرا خلص إلى أن نحو 8 آلاف جهاز صراف آلي تم إغلاقها بشكل نهائي في بريطانيا خلال الأشهر الـ 18 الماضية، وهو ما يعني أن أعداد هذه الأجهزة تراجع بنسبة 13% في البلاد خلال عام ونصف فقط.
فضلا عن أنه تم إيقاف تشغيل الغالبية العظمى من ماكينات الصراف الآلي بينما كانت بريطانيا تحت الإغلاق الوطني بين مارس ومايو من العام الماضي.

أشارت الدراسة المسحية أيضاً إلى أن ما مجموعه 801 فرع مصرفي تم إغلاقها بين بداية الإغلاق في مارس 2020 حتى رفع القيود في يوليو من هذا العام.

كذلك من المقرر أن يغلق 103 فرع بنكي أخر أبوابه بحلول نهاية العام الجاري 2021.

وفي السياق، كشفت دراسة استقصائية جديدة تزامنت مع التقارير التي تناولت الحديث عن التغير الجديد، أن هناك مشاكل وعقبات واجهت شريحة من المجتمع البريطاني بهذا التحديث.

وقالت الدراسة: “إن 57% من الأشخاص قد واجهوا مشكلة واحدة على الأقل باستخدام النقاط النقدية أو العثور على بنك في الشارع الرئيسي”.

وأضافت: “أن حوالي ربع البريطانيين واجهوا مشكلة في استخدام الصراف الآلي خلال العام الماضي، بما في ذلك 17% قالوا إن نقود أجهزة الصراف الآلي قد نفدت أو أن الآلة لا تعمل.

بينما قال واحد آخر من كل ثمانية: “إن الصرافات الآلية التي يستخدمونها قد أزيلت أو تم فرض رسوم عليها.

فيما أعلنت العديد من البنوك الكبرى في بريطانيا عن إغلاق في الأشهر الـ 12 الماضية، حيث يشير الرؤساء إلى زيادة في المعاملات عبر الإنترنت.

ويبدو ان المتضرر الأكبر وسط هذه المعمعة، هم كبار السن وأولئك الذين ليس لديهم اتصال دائم بالإنترنت.

Advertisement
إترك تعليقك

إترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.